الأخبار الهامة والعاجلة

إقليم كردستان تثبت على نفسها تورطها في تسليم ’’ داليا محمود ’’ وشخص آخر الى تركيا

بروسك حسن ـ xeber24.net

أصدرت وزارة الداخلية في اقليم كردستان العراق بياناً الى الرأي العام , حول الاتهامات الموجهة إليها بتورطها في تسليم ’’ داليا محمود مسلم ’’ الى المخابرات التركية.

وقالت داخلية إقليم كردستان في بيانها بأنها تنفي هذه الاخبار ووصفتها بأنها عارية عن الصحة.

وأشارت الداخلية في بيانها الى انه “بعد المزاعم التي سيقت ضد إقليم كوردستان وأتهمته بتسليم فتاة اسمها (داليا محمود مُسلم) إلى تركيا، نرى من الواجب أن نوضح للرأي العام بأن هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة، وهي ليست سوى محاولة لتضليل الحقائق وإخراجها من سياقها”.

ولكن وزارة الداخلية في إقليم كردستان العراق وفي بيانها نشرت معلومات جديدة عن داليا محمود وعن شخص آخر قالت الوزارة أنهما هربا من صفوف وحدات حماية الشعب وسلما أنفسهما الى السلطات التركية في بدليس على الحدود مع إقليم كردستان العراق , وهذا ما يثبت رواية عائلة داليا بتورط الاقليم بتسليم داليا الى المخابرات التركية حيث جاء في بيان داخلية كردستان : “داليا محمود مسلم المعروفة باسم (فيان شرفان)، وبعد أن تخلت عن قوات وحدات حماية المرأة (YPJ) انضمت إلى مسلح آخر من أهالي بدليس في كوردستان تركيا يدعى (سلام رمضان محمد) المعروف باسم (تولهدان) وهو الآخر قد ترك صفوف وحدات حماية الشعب (YPG) ووقعا في علاقة غرامية قبل أن يقررا الفرار سويةً”.

وتابعت الداخلية في بيانها وكشفت المزيد من المعلومات وبالتفصيل حول مجرى كيفية حدوث عملية التسليم او الاستسلام قائلا : “لقد عاد سلام رمضان إلى تركيا برغبته وذلك بتاريخ 9 تموز 2020، وبعد ذلك قررت داليا محمود صالح الانضمام إليه والدخول لتركيا عبر التهريب بتاريخ 14 تموز 2020، لتسلم نفسها لاحقاً إلى الشرطة التركية في مدينة بدليس، وعلى هذا الأساس فإن إقليم كوردستان لا علاقة له بهذا الموضوع بأي شكل من الأشكال”.

وهاجمت وزارة الداخلية في إقليم كردستان العراق اعلام حزب العمال الكردستاني ووصفتها بأنها تنشر الاتهامات جرافاً “إعلام حزب العمال الكوردستاني وأمثاله، وبدل أن يوزع التهم جزافاً، عليه أن يسأل نفسه أولاً عن أسباب تخلي الناس عن صفوفه، وهم ومن أجل النجاة من تهديداته، مستعدون لتعريض حياتهم للخطر مجازفين عبر طرق التهريب”.

واتمت “تبدي الجهات المعنية في إقليم كوردستان استعدادها التام للتحقيق في هذا الموضوع، فإن إقليم كوردستان سيظل ملاذاً آمناً لكل من يلوذ به، ولن تؤثر هذه المحاولة التضليلية على مواقفه الراسخة في هذا الصدد”.

وبنشر داخلية اقليم كردستان كل هذه المعلومات عن قضية خطف او هروب او استسلام او تسليم داليا محمود مسلم الى أراضيها فأنها تؤكد تورطها بشكل من الاشكال في عملية تسليم داليا والشخص المرافق معها الى المخابرات التركية.

والجدير ذكره فأن حزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود البرزاني لها علاقات استراتيجية متينة تاريخية مع تركيا ومع حزب العدالة والتنمية ورئيسها رجب طيب أردوغان حالياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق