logo

ترامب بعد الاتصال مع السيسي يهاتف ماكرون لبحث سبل خفض التصعيد في ليبيا

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أعلن البيت الابيض مساء اليوم الاثنين، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحث مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، سبل خفض التصعيد في ليبيا، من خلال اتصال هاتفي.

ويأتي ذلك بعد مكالمة هاتفية جمعت بين ترامب والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في وقت سابق من اليوم، والذين اتفقا خلالها، على تصعيد الوضع الليبي للبدء في عملية الحوار السياسي والبحث عن سبل للسلام بين الأطراف المتنازعة.

واوضح السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة المصرية أنه “اتفق الزعيمان على تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا وعدم التصعيد، تمهيداً للبدء في تفعيل الحوار والحلول السياسية”.

واضاف راضي، بأن “الاتصال تناول آخر مستجدات القضية الليبية، حيث استعرض الرئيس موقف مصر الاستراتيجي الثابت تجاه القضية الليبية، الهادف إلى استعادة توازن أركان الدولة والحفاظ على مؤسساتها الوطنية”.

وأشار إلى أن “السيسي أكد على موقف مصر الثابت بمنع المزيد من تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا، وذلك بتقويض التدخلات الأجنبية غير المشروعة في الشأن الليبي التي لم تزد القضية سوى تعقيد وتصعيد حتى باتت تداعيات الأزمة تؤثر على الأمن والاستقرار الإقليمي بأسره”.

ونوه السفير راضي إلى، أن “الرئيس الأميركي أبدى تفهمه للشواغل المتعلقة بالتداعيات السلبية للأزمة الليبية على المنطقة، مشيدا بالجهود المصرية الحثيثة تجاه القضية الليبية والتي من شأنها أن تعزز من مسار العملية السياسية في ليبيا”.

هذا وكانت تركيا قد أعلنت على لسان المتحدث باسم رئاستها ابراهيم كالن، أن لا نية لهم بمواجهة مصر وفرنسا أو أية دولة أخرى على الأرض الليبية.

والجدير بالذكر أن البرلمان المصري قد وافق مساء اليوم على تفويض الجيش المصري بارسال قوات لها خارج حدود البلاد لمواجهة خطر الميليشيات والمسلحين الإرهابيين الأجانب في الاتجاه الاستراتيجي الغربي، والذين يشكلون خطراً على الأمن القومي المصري، في حين أفاد أحد النواب الفرنسيين لسكاي نيوز أن بلاده يسعى لتوحيد الموقف الأوربي ضد تحركات تركيا في ليبيا.

Comments are closed.