الأخبار

الجنرال مظلوم عبدي يكشف المناطق التى ستنتشر فيها القوات الأمريكية ويوضح كيفية وحدة الصف الكُردي بتفاصيله

بروسك حسن ـ xeber24.net

قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية الجنرال “مظلوم عبدي” أن القوات الأمريكية ستنتشر إلى جانب قواته في سوريا.

وكشف “عبدي” في تصريحات صحفية للإذاعة “آرتا أف أم” الكُردية، أن مناطق انتشار القوات الأمريكية واضحة، حيث تم الاتفاق في اجتماع انتهى قبل قليل.

وأضاف قائلاً “القوات الأمريكية إضافة إلى المناطق المنتشرة فيها الآن، ستنتشر إلى جانب قواتنا في مناطق قامشلو “مناطق الجزيرة” ودير الزور “الشدادة” وديريك والحسكة”.

و بشأن وحدة الصف الكُردي وندائه الذي أطلقه عبر حسابه على التويتر، قال عبدي، بأنهم كقوات سوريا الديمقراطية هم متواجدون في الميدان كقوة مسؤولة، وجميع القوى العالمية وحتى النظام يراهم مسؤولين حيال ذلك، والمرحلة تتطلب توحيد الصف ومبادرات جديدة”.

وأكد عبدي في حديثه “لقد أبرمنا اتفاقيات وتفاهمات جديدة مع الولايات المتحدة الأمريكية، كما أبرمنا اتفاقيات مع روسيا إلى جانب توقيع تفاهمات مع النظام، حيث التطورات العسكرية، وجميع التطورات الجارية، تكشف مصير شعبنا، ونحن كقوات عسكرية نقوم بهذه الخطوات”.

وأشار عبدي “لم نريد نقوم به لوحدنا، ما يحصل يكشف مصير شعبنا، ورغم وجود إدارة ذاتية، إلا أننا أردنا أن نشارك جميع القوى الكُردية، أن نكون جميعا معاً أو نتخذ جميعنا القرار معاً، وأن لا يكون فقط قرارنا كقوات سوريا الديمقراطية، ولهذا رأينا أن تكون هناك لجان تنسيق لإجراء مشاورات وإتخاذ خطوات جماعية هذا أولاً، ثانياً ونحن نمر في هذه المرحلة المصيرية، يجب أن تكون قرارات شعبنا موحدة أمام المجتمع الدولي، وليكن هناك خلافات داخلية وليكن هناك تناقضات بين الأطراف ولكن يجب أن يكون القرار الخارجي موحد، ويتطلب أن يكون الخطاب الكُردي موحد، وحتى يتطلب أن تكون الوفود موحدة، وفي حال لو حاور أحد الوفود، يجب أن يشعر بأن جميع المجتمع الكُردي يقف خلفه، ولهذا يجب أن يكون الكُرد موحداً”.

وأكد القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية “باعتقادي أن يكون الكُرد موحدين، فقد أجرينا اتصالات مع جميع الأطراف في سوريا، وقد كان للمجلس الوطني الكُردي عدة اقتراحات وقلنا لهم سنناقش، فلماذا لا عندما يدخل في خدمة القضية الكُردية، لقد انتهت المرحلة الأولى، وسنستمر في المرحلة الثانية”.

واقترح عبدي سيكون هناك خطوات عملية و أن ينشأ كونفرانس أو مؤتمر للوصول إلى وحدة الخطاب والصف وأن يتم الاتفاق على آلية العمل الجماعي بين الأطراف المجتمعة، وأن يتم بناء مرجعية سياسية، أو هيئة سياسية، ونحن كقوة عسكرية لا نريد التدخل كثيراً ولكن نريد أن يقف خلفنا قوة سياسية قوية، وأن يكون هناك قوة سياسية موحدة وأكد جميع الأطراف خلال اجتماعنا معهم دعموا خطوتنا ونحن ننتظر منهم لنخطو الخطوة معاً عملياً.

وفي رده على ما إذا كانت هذه الخطوة ستكون عسكرياً أيضا أم أنها ستبقى في المجال السياسي فقط، قال عبدي “لا ستبقى فقط في المجال السياسي، فنحن نحارب منذ 8 سنوات، وضحينا بالكثير من الشهداء، ونحن على قناعة أن قوات سوريا الديمقراطية تمثل الجميع ومن يريد أن يحارب، بإمكانه الدفاع تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية، وقوات سوريا الديمقراطية ليست قوة مختصة وإنما لواء بإمكان الجميع الانضواء تحته وهي قوة كبيرة والباب مفتوح أمام الجميع، حتى النظام السوري أراد الدفاع ضد الغزو التركي فهو أيضا يحارب الآن تحت لواء سوريا الديمقراطية”.

وتابع “نحن بحاجة إلى قوة سياسية موحدة ومشكلتنا سياسية وقوات سوريا الديمقراطية تحتاج إلى دعم سياسي قوي وتحتاج إلى دعم كردستاني موحد وهذا ما ينقصنا ويجب إتمام هذا، نحن لا نقبل بأي شكل أن تكون قوة أو طرف كُردي من روج آفا في الخارج أن تكون بجانب أعدائنا وليس بجانبنا، نحن لا نقبل هذا أبداً ولهذا أطلقنا هذه المبادرة، ولكن أن كان هناك طرف ما يقف إلى جانب الفصائل المتطرفة أو ما تسمى بالجيش الوطني فستكون غير مقبولة ولا نقبل ذلك”.

لقاء خاص مع مظلوم عبدي – القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية

شاهدوا اللقاء الخاص مع القائد العام لـ #قوات_سوريا_الديمقراطية، #مظلوم_عبدي، حول التطورات العسكرية والسياسية الأخيرة في شمال شرقي سوريا.تحاوره: شيرين إبراهيم.*تم إضافة الترجمة باللغة العربية إلى فيديو اللقاء.

Posted by arta.fm on Saturday, November 9, 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق