logo

المجلس الكردي يصدر أول بيان بعد خمسة أيام من أحداث سجن غويران بمدينة الحسكة

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أصدر المجلس الوطني الكردي أول بياناً بشأن ما تشهده حي غويران في مدينة الحسكة من حرب حقيقية بين قوات قسد وأسايش روج آفا وعناصر تنظيم داعش، الذين حاولوا تهريب نحو “5000” معتقل من عناصر التنظيم في سجن الصناعة.

وجاء في بيان المجلس الكردي، “في يوم الخميس 20- 1- 2022 أقدم مجموعات من الخلايا النائمة لتنظيم داعش الإرهابي بهجوم بالمفخخات على محيط سجن الصناعة في حي غويران في مدينة الحسكة والذي يحتجز الآلاف من عناصر داعش أعقبه هجوم مباشر على السجن نفسه انطلاقا من الاحياء المجاورة له”.

وأضاف البيان، “اسفر هذا الهجوم الارهابي إلى استشهاد عدد من حراس السجن والمدافعين عنه ومن مقاتلي قوات قسد وعدد من المدنيين، وتشير الانباء إلى فرار مجموعة من عناصر التنظيم المحتجزين هناك من السجن مما يشكل خطرا كبيرا على السكان وعلى أمن واستقرار المنطقة, في حين تقوم قوات التحالف الدولي وقوات قسد بملاحقتهم ، يأتي هذا الهجوم في وقت تزايد فيه نشاط داعش على طرفي الحدود السورية العراقية واستهدافه للقرى الآمنة ولقوات البيشمركة”.

وتابع، “إننا في المجلس الوطني الكردي في سوريا في الوقت الذي ندين عملية داعش الإرهابية ومن يقف وراءها ، نؤكد على مازاده الوضع الناشب من معاناة أهالي مدينة الحسكة في ظل الاوضاع المعيشية والخدمية المتفاقمة وضرورة توفير مايلزم من الاحتياجات لتخفيف هذه المعاناة ، و ندعو قيادة قسد بالعمل على وضع حد لحالة الفساد والاستفراد بالقرارات المصيرية لأبناء شعبنا والانتهاكات التي تمارسها المجموعات المسلحة التابعة لـ “”PYD بمسمياتها المختلفة والتي تستهدف الحريات والعمل السياسي ووحدة الموقف الكردي وافشال اي مسعى بهذا الاتجاه”.

وقال المجلس في بيانه: “ندعو التحالف الدولي الى تحمل مسؤولياته في العمل على حماية المنطقة ودعم استقرارها عبر ادارة مشتركة تمثل كافة مكوناتها وايجاد حل لآلاف المحتجزين من عناصر داعش وذلك بايجاد آليات مناسبة لترحيلهم والزام حكومات الدول التي ينتسب لها هؤلاء باستعادتهم ومحاكمتهم وضمان عدم عودتهم ويدعو ايضا قوات التحالف الدولي العمل للقضاء على البؤر الإرهابية المنتشرة وتجفيف منابعه”.

هذا وختم المجلس الكردي بيانه بالقول: “ندعو أبناء شعبنا إلى الحيطة والحذر من العناصر الغريبة وندعو كافة المكونات الى التعاون للحفاظ على السلم الاهلي و حماية ابنائهم من خطر الارهاب والارهابيين”.

Comments are closed.