الأخبار

صحيفة أمريكية : أي هجوم تركي على شرق الفرات قد يمنح فرصة لـ 10 ألف معتقل داعشي للفرار ومسؤل يحذر

سردار إبراهيم ـ xeber24,net ـ وكالات

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الاحد تهديداته بالهجوم على شرق نهر الفرات في شمال شرق سوريا ’’ أي مناطق الإدارة الذاتية ’’ التي تديرها جميع مكونات المنطقة من كرد وعرب وسريان.

ووسط التهديدات التركية حذر مسؤول كردي كبير في منطقة الادارة الذاتية شمال وشرق سوريا من تبعات أي هجوم تركي على منطقة شرق الفرات، وأنهم سيقاتلون الأكراد، وذلك قد يجعلهم غير قادرين على حراسة السجون المؤقتة التي يحتجزون فيها سجناء تنظيم الدولة الإسلامية.

وكشف القيادي الدار خليل، القيادي الكردي لصحيفة ’’ واشنطن بوست ’’ أن هنالك قرابة 8000 سوري وعراقي منتمين لتنظيم الدولة الاسلامية معتقلين، في سجون تديرها قوات سوريا الديمقراطية. بالاضافة الى 2000 آخرين من دول أجنبية تم اعتقالهم، او سلموا انفسهم حلال الحملات التي شنتها قوات قسد بالتنسيق مع التحالف الدولي في منطقة منبج والرقة ودير الزور.

خليل، السياسي الكردي البارز في شمال شرق سوريا قال :”إما سنقاتل” الأتراك “أو نحرس” السجناء. “لا يمكننا أن نفعل الاثنين معا.”

وقال إن الجنرال كينيث ف. ماكنزي جونيور، قائد القيادة المركزية الأمريكية، قد عقد عدة لقاءات مع القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، ومسؤؤولين آخرين، وأنه ابلغهم أن الولايات المتحدة تدعم خطوة انسحاب وحدات حماية الشعب في الانسحاب من المنطقة الحدودية مع تركيا بعمق ثلاثة أميال.

وقال : “بصراحة ، نحن لا نستخدم سجناء داعش كبطاقة “للعب”…. ولكن ربما سنفقد السيطرة عليهم هنا….هؤلاء مدربون جيدا، وهم معتقلون ضمن سجون ليست “رسمية” ولا محصنة او مصنوعة بالشكل المطلوب، بعضا كانت مدارس حولناها لسجون، حيث بنينا حائطاً وحولناه إلى سجن’’.

اضاف “إذا رأى أعضاء داعش أن هناك قتال وأن تركيا هاجمت. . . “إنهم سوف يدمرون الجدران ويهربون”.

وكشفت الصحيفة عن انفاق محفورة حديثًا في المنطقة الحدودية مع تركيا، وتم تحويل عشرات المنازل إلى ملاجئ….وبنيت مستشفيات مؤقتة تحت الأرض.

يقول الأكراد إنهم ليس لديهم رؤية واضحة بشأن النصر ضد الجيش التركي…. لكن “إذا أعلنت تركيا الحرب، سيقاتلون، وستدمر المنطقة برمتها مجددا…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق