الأخبار

قيادي في قوات سوريا الديمقراطية يكشف الحقيقة ويصحح معلومات بشأن مزاعم اختراقات في صفوفها

كاجين أحمد ـ xeber24.net

كشف المتحدث باسم لواء الشمال الديمقراطي والقيادي في صفوف قوات سوريا الديمقراطية “محمود حبيب”، أن القوات التركية ومواليها من الفصائل المسلحة التابعة للائتلاف السوري، استطاعت تجنيد عدد من السكان المدنيين في قرية “دبس” بريف عين عيسى.

وأكد حبيب، في تصريح خاص لـ “خبر24” مساء الأحد، أنه تصحيحاً لما ورد في تقرير للمرصد السوري لحقوق الانسان حول وجود اختراقات في صفوف مجلس الرقة العسكري المنخرط في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، أن هذه المعلومات غير دقيقة.

وأوضح القائد العسكري، أن “قرية دبس التي يقع قسم منها ضمن مناطق سيطرة الاحتلال، و القسم الاخر تحت سيطرتنا و لكي لا نضيق على السكان سمحنا بانتقالهم عبر طرفي المنطقة، الأمر الذي استطاع من خلاله العدو التركي بتحنيد خلايا ارهابية و بقايا من تنظيم داعش استخدمهم في عمليات الرصد و ايصال المعلومات، وهذا الامر شكل خطراً وأدى فيما بعد إلى تلك الخسارة”.

وتعليقا على محاولة التسلل التي قامت بها الفصائل المسلحة بدعم تركي ليل أمس السبت , 03/04/2021 لقريتي معلق وصيدا، قال حبيب: “مرة اخرى تقوم قوات الاحتلال التركي و المرتزقة بعملية تندرج ضمن عمليات الاعتداء المستمر على بلدة عين عيسى و أريافها و كانت و في كل مرة تبوء هذه العمليات بالفشل بعد ان تخسر تلك القوات المعتدية عددا من القتلى و الجرحى”.

ونوه المتحدث العسكري، بأنه “لن تتوقف تلك التحرشات طالما حكومة اردوغان ترى في تجربة شرق الفرات تهديداً للعقلية الارهابية التي تريد ان تفرضها بقوة السلاح و المرتزقة و ستبقى قواتنا الصخرة التي تحطم غرور الاعداء”.

هذا وكان المرصد السوري قد نشر في 27 آذار، أن القوات التركية سلمت جثث 7 عناصر من قوات “مجلس الرقة العسكري” التابع لقوات سوريا الديمقراطية، والذين استشهدوا قبل ثلاثة أيام من تاريخ التقرير ، بعملية تسلل لعناصر فصيل “السلطان سليمان شاه” الذي يقوده محمد الجاسم “أبو عمشة” على جبهة عين عين عيسى شمالي الرقة.

وأضاف المرصد أنذاك ، حيث تسللت خلال ساعات الليل مجموعة تابعة لفصيل “سليمان شاه” إلى قرية دبس الواقعة على بعد نحو 4 كلم من بلدة عين عيسى شمالي الرقة، وذلك بمساعدة عملاء للفصيل من داخل قوات “مجلس الرقة العسكري”، وقامت بقتل 8 عناصر من مجلس الرقة العسكري، وسحبت جثث 7 منهم، وبحسب مصادر المرصد السوري، فقد سمحت قوات سوريا الديمقراطية لعناصر الفصائل الموالية لتركيا من سحب بعض جثث لقتلاهم، قضوا في اشتباكات سابقة على محاور عين عيسى، وبقيت جثثهم مرمية ضمن الأراضي بين خطوط الاشتباك , وهذا ما نفاه المتحدث بأسم لواء الشمال الديمقراطي ’’ محمود حبيب ’’ وأكد عدم دقتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق