الأخبارالصور

’’بسمة قضماني’’ تصل مناطق فصائل الإئتلاف بحلتها المفاجئة والجديدة … هل سيقدلها قيادات المجلس الوطني الكردي ايضا ؟

هل أجبرت الفصائل السورية "بسمة قضماني" بلبس الحجاب لإدارة ندوة حوارية في مدينة مارع السورية!؟

كاجين أحمد ـ xeber24.net

شاركت المعارضة السورية وعضوة اللجنة الدستورية “بسمة قضماني” في جلسة حوارية أقامتها وحدة دعم الاستقرار “S.S.U”، بمدينة مارع التابعة لإعزاز والخاضعة لسيطرة الفصائل السورية المتشددة والموالية لتركيا.

واللافت في الأمر، أنه ولأول مرة تظهر المعارضة السورية “قضماني” وهي تلبس الحجاب، ما أثارت صورها ردود أفعال قوية لدى النشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي.

ويظهر من الصور، أن قضماني التي تدير الندوة الحوارية حول “مشروع المجتمع المحلي في العملية السياسية والدستورية”، قد ارتدت الحجاب وبشكل مؤقت خلال الندوة، وعلى غير عادتها التي تظهر فيها.

وهذا ما جعل العديد من النشطاء يشاركون الصور على مواقع التواصل الاجتماعي، ذاكرين أن بسمة قضماني ، قد أجبرت على لبس الحجاب، حتى تتمكن من دخول منطقة إعزاز الخاضعة لسيطرة الفصائل المتشددة التابعة للائتلاف السوري.

ويبدو من الصور أيضاً جانب آخر من النساء اللواتي حضرن الندوة، وهن في لباس شرعي مغال جداً، ما اثار جدلاً بين النشطاء، فيما إذا كان هذا الاجتماع للمعارضة المعتدلة كما تدعي داعمها تركيا أم لهيئة الحسبة أو هيئة الأمر بالعروف والنهي عن المنكر، التابعة لتنظيم داعش.

والجدير بالذكر أن بسمة قضماني هي من مواليد مدينة دمشق 1958، وكانت طفلة حضرت مدرسة “فرانسيسكين” الفرنسية المسيحية في دمشق، واثارت جدلاً واسعاً خلال مشاركتها في برنامج تلفزيوني قالت فيه أنهم بحاجة إلى إسرائيل في المنطقة.

وتسآل نشطاء كرد عبر صفحاتهم على التواصل الاجتماعي معلقاً على صور قضماني , ما إذا كان قيادات المجلس الوطني الكردي من النساء سيلبسون الحجاب أثناء دخولهن مناطق المعارضة السورية الموالية لتركيا التي تطبق شكلاً القانون الاسلامي وتحرم الديمقراطية , بينما ترفع شعارات الدولة الديمقراطية.

وكانت قد طرحت المعارضة السورية وعضوة لجنة المفاوضات مع النظام بسمة قضماني , دعوات لأن يكون نظام الحكم في سوريا ديمقراطي لا مركزي وعلماني وأن يكون اسلوب الإدارة فيدرالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق