الأخبار

اعلاميي النظام السوري يفبركون تقريراً لـ ’’يديعوت أحرنوت’’ ويتهمون ’’قسد’’ ببيع النفط لإسرائيل

اعلام النظام يهاجم الإدارة الذاتية وقسد بتقرير مفبرك منسوب لـ ’’يديعوت أحرنوت ’’ وتتغاضى الاحتلال التركي

بروسك حسن ـ xeber24.net

نشر عدد من إعلاميي النظام السوري , تقريراً منسوباً الى الصحيفة الإسرائيلية يديعوت أحرنوت , ادعوا فيها أن الصحيفة نشرت تقريراً قالت فيه أن إسرائيل تشتري النفط ’’ السوري ’’ من قوات سوريا الديمقراطية , مقابل تزويد إسرائيل تلك القوات بالصواريخ والأسلحة والذخيرة وأجهزة الدفاع الجوي.

وادعى الإعلاميين الموالين لنظام الحكم في دمشق , في الخبر المفبرك المنسوب للصحيفة الإسرائيلية , وتم نشرها في عدد من الصفحات والمواقع الموالية لدمشق وصفحات موالية لإيران , أن الصحيفة الإسرائيلية قالت في تقريرها ” إن آبار و حقول النفط شمال شرق سوريا، التي كانت تسيطر عليها حكومة دمشق سابقاً، و التي أصبحت مصدر دخل لقوات سوريا الديمقراطية ، المدعومة من واشنطن، أصبحت تصل مؤنها إلى الأراضي الإسرائيلية”، “حيث تقوم السلطات الرسمية في تل أبيب، بشراء كميات كبيرة من النفط السوري، بسعر رخيص يصل إلى 22 دولار فقط، مقارنة بالسعر العالمي المحدد بـ 60.72 دولار أمريكي للبرميل’’.

و يدعي التقرير بسرقة النفط السوري من قبل الإدارة الذاتية وقواتها , قوات سوريا الديمقراطية وتبيعه لإسرائيل مقابل تزويدها بصواريخ ومنظومة دفاع جوي وأمور أخرى , بناء على تقرير مزعوم نشر في يديعوت أحرونوت بتاريخ ٣١ آذار المنصرم.

وبعد البحث والمتابعة للوقائع وبحثنا في مواقع يديعوت أحرونوت والصحف العالمية الأخرى تبين لنا بأن التقرير برمته غير موجود، وأن الخبر والمعلومات التي تصدرها صفحات اعلاميي النظام ملفقة ولا أساس لها من الوجود.

وواضح أن الإعلاميين الذين قاموا بنشر الخبر الملفق , قربهم من السلطة الحاكمة في دمشق وتواصلهم مع السلطات الإيرانية العاملة في سوريا , وهذا مؤشرات على أنه ليس في نية النظام السوري ّإيجاد أي حل للأزمة السورية فقط , إنما تقسيم سوريا أيضا , وحرص هذا النظام على أن تكون الوطنية السورية مخترقة , إضافة إلى تحميل الإدارة الذاتية أوضاع شعب سوريا المآسي التي يتحمل النظام مسؤوليتها بشكل كبير جداً، كما أن النظام جراء هذه السياسات المدمرة فإنه يريد القطع على طريق حل الأزمة السورية وفق مساره السياسي.

وهاجم اعلامي النظام السوري قوات سوريا الديمقراطية , واتهموها بالاتفاق مع رجل الأعمال الإسرائيلي موتى كاهانا وتم تفويضه في 15/07/2019 ببيع النفط السوري من مناطق شمال وشرق البلاد حيث تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية.

وزعم اعلامي النظام السوري في تقريرهم المفبرك التي نسبوها لصحيفة يديعوت أحرنوت بإن “قوات سوريا الديمقراطية تقوم بمبادلة النفط السوري مع إسرائيل، بأسلحة و معدات عسكرية و أموال قليلة أيضاً”، حيث “حصل الأكراد على صواريخ Spike و مضادات للدبابات و صواريخ و طائرات Stinger المتطورة”، إضافة إلى تزويدهم بأنظمة أمريكية للدفاع الجوي، “فسيطرة الأكراد في الشرق السوري، منحت رجل الأعمال الإسرائيلي الأمريكي القدرة للتصرف بـ 80٪ من احتياطي النفط في سوريا”.

ورغم الدعوات المتكررة لمسؤولي الإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية للنظام السوري بضرورة بدأ مفاوضات جادة بينهم لإيجاد حل سياسي , الا أن النظام لا يزال يتحرك بذهنيته القديمة.

وكان قد أطلق مجلس سوريا الديمقراطية دعوات رسمية في موسكو وبوساطة الأخيرة لمفاوضات مع النظام , ولكنها لم ترى النور جراء رفض دمشق أي مفاوضات مع جانب الإدارة الذاتية الا بعد تنفيذ شروطه التعجيزية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق