الأخبار

مجهولين يغتالون شيخ عشائري بعد خروجه من اجتماع التهدئة بقامشلو

حميد الناصر ـ Xeber24.net

قتل أحد وجهاء عشيرة البني سبعة، أمس الخميس، برصاص مسلحين مجهولين في مدينة قامشلو شمال سوريا ، وذلك بعد خروجه من اجتماع ضم وجهاء من المدينة لتهدئة الأوضاع هناك.

وأفادت مصادر إعلامية، بمقتل الشيخ “هايس الجريان” بعدة رصاصات بعد خروجه من اجتماع كان يبحث عن تهدئة التوترات بين قوات الاسايش التابعة للادارة الذاتية وميليشيات الدفاع الوطني التابعة للنظام في حي الطي جنوب مدينة قامشلو.

هذا ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية، حتى الأن , ولكن اصابع الاتهام تتجه الى عناصر الدفاع الوطني , حيث كان عايس الجربان موالي للادارة الذاتية الديمقراطية.

وكان مراسل ’’ خبر24 ’’ قد نقل عن أحد وجهاء عشيرة القرطمينيين، “عيسى القرطميني”، أمس الخميس , الذي حضر الاجتماع بأنهم توصلوا لإتفاق لوقف إطلاق النار لمدة “48” ساعة حتى لا تكون هناك مزيداً من الخسائر في الأرواح، لحين التوصل إلى حلول مرضية.

وتابع القرطميني، أن مندوبين من قبل قيادة وحدات حماية الشعب YPG وقوات سوريا الديمقراطية، والذين حضروا الاجتماع، قد تواصلو مع قيادات قوى الأمن الداخلي، لمعرفة شروطهم في وضع حل نهائي للاقتتال.

ولفت إلى، أن شروط قوات الأسايش ستعرض غداً في اجتماع موسع، منوهاً إلى ان الأسايش التزموا من جهتهم بقرار وقف إطلاق النار لمدة “48” ساعة.

وأشار أيضاً، أن شيوخ ووجهاء العشائر تواصلو مع قيادات في ميليشيا الدفاع الوطني التابعين للنظام وأبلغوهم باتفاق وقف إطلاق النار وألتزام قوات الأسايش بها.

ولكن هذا لم يدوم حيث قام عناصر ميليشيات الدفاع الوطني بإستهداف الشيخ هايس الجربان.

وقال القرطميني بأنه وخلال عودتهم إلى المنزل بعد انتهاء الاجتماع، تم استهداف السيد “هايس الجريان” أحد المشاركين في الاجتماع باسم عشائر “بني السبعة” بطلق ناري قادم من حي الطي.

والجدير ذكره تستمر الاشتباكات بين قوى الامن الداخلي “الاسايش” وميليشيا الدفاع الوطني بالأسلحة المتوسطة والثقيلة داخل حي الطي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق