الأخبار

مؤشرات جديدة للعلاقة التي ستجمع الحكومة الليبية وتركيا وسط تهديد اممي بعقوبات

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

تكشفت مؤشرات جديدة للعلاقة المستقبلية التي ستجمع بين الحكومة الليبية الجديدة وتركيا في ظل الإصرار الدولي لإخراج المرتزقة ووقف التدخلات الخارجية وخاصة التركية.

وفي هذا الصدد شدد رئيس الحكومة الليبية لصحيفة “كوريري ديلا سيرا” اليومية الإيطالية، واسعة الانتشار، الثلاثاء على أهمية تركيا بالنسبة لبلاده من الناحيتين الأمنية والاقتصادية.

ومن جهة أخرى حاول دبيبة المقارنة بين أهمية أوروبا وأهمية الدور التركي في ليبيا ما يشير الى ان الحكومة الليبية الانتقالية ستواصل نفس النهج الذي اتبعته حكومة الوفاق السابقة.

لكن الدبيبة سيواجه في حال إصراره على الإبقاء على الاتفاقيتين ضغوطا دولية ومحلية كبيرة للغاية حيث دعت الأمم المتحدة وقوى دولية وإقليمية إلى ضرورة إخراج كل القوات الأجنبية والمرتزقة لتحقيق السلام.

ومن جانبها كانت قد هددت الأمم المتحدة وبعض القوى الدولية مثل الولايات المتحدة بفرض عقوبات على الأطراف التي لن تحترم ما تم التوصل إليه الحوار السياسي من تفاهمات خاصة فيما يتعلق بخروج القوات الأجنبية.

ويُشار بان كل من تركيا وحكومة الوفاق كانتا قد ابرمتا في 2019 اتفاقية ترسيم الحدود البحرية واتفاقية لتوسيع نطاق التعاون الأمني والعسكري في خطوة زعمت تركيا إنها تحمي حقوقها لكنها في المقابل أثارت إدانات دولية واسعة.

يذكر بان الليبيون متخوفون ان تعمد المخابرات التركية إلى تحريض بعض المجموعات المسلحة والمرتزقة والميليشيات على إثارة الفوضى في ليبيا لإحباط كل جهود السلام والعودة مجددا الى مربع العنف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق