البيانات

الأزهر ايضا يرفع صوته ويوضح موقفها حيال تحويل أردوغان آيا صوفيا الى مسجد

بروسك حسن ـ xeber24.net

تتوارد التنديدات بقيام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتحول آيا صوفيا الى مسجد , فبعد استنكارات وبيانات من دول عديدة , أصدرت جامعة الازهر ايضا عن موقفها الرافض من قرار الرئيس التركي أردوغان.

وضمن هذا السياق , أكد الوكيل السابق للأزهر، عباس شومان، أن تحويل كنيسة آيا صوفيا لمسجد لا يتفق مع الإسلام، ويتنافى مع تعاليمه السمحة التي تحترم دور العبادة لكل الديانات​​​.

كان مجلس الدولة التركي، أقر يوم الجمعة الماضي، تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، بمباركة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وسمحت السلطات برفع الأذان من المتحف عقب إعلان القرار مباشرة، وذلك رغم تحذيرات من المؤسسات والمنظمات الدولية والروحية حول العالم من المساس بالصرح التاريخي الذي يجمع بين أصحاب الأديان المختلفة.

وقال شومان، يوم الجمعة الماضي، إن «الإسلام يحترم دور العبادة لمختلف الديانات، ولا يجوز تحويل الكنيسة لمسجد، مثلما لا يجوز تحويل المسجد لكنيسة، هذا المبدأ مرفوض في الفكر الأزهري، ويجب احترام دور العبادة لكل أتباع الديانات».

وأضاف: «ما يخص الإسلام فهو إسلامي، وما يخص المسيحية فهو مسيحي، وما يخص اليهودية فهو يهودي، هذا التصرف (التركي) مستفز وغير متفق مع تعاليم الإسلام التي عرفناها وطبقها سلفنا الصالح الذي عرف عنهم حرصهم على مقدسات الآخرين ورعايتها وعدم المساس بها».

ورفض شومان أي مبرر لتحويل «آيا صوفيا» إلى مسجد، موضحًا: «أيًا كان الهدف من هذا العمل فهو مرفوض لذاته، سواء كان يسعى لتحقيق مكاسب سياسية أو كان تصرفًا حسن النية، هو خطأ في ذاته، لا المقاصد السياسية ولا النوايا الطيبة تبرر الفعل الخطأ، لأن الخطأ مرفوض في ذاته، والإسلام لا ينقصه أن يضاف إليه أو يشرع له ما ليس فيه، واصطناع أهداف وأغراض والزعم بأنها لمصلحة الإسلام هي تشويه لتعاليم الإسلام السمحة».

وأضاف شومان: «لم يحدث في الإسلام أن تحولت كنائس لمساجد عن طريق الاعتداء، ربما حدث العكس أن يتم الاعتداء على المسلمين ودور عبادتهم، وهو خطأ من قام به، لكن مبدأ تحويل كنيسة لمسجد مرفوض، مثل عكسه تماما، تحويل مسجد لكنيسة. قد يوجد استثناء، فعلى سبيل المثال؛ لو بلد مسيحي أسلم أهله، فقاموا هم بتحويل كنائسهم إلى مساجد ليصلوا فيها، فهم لم يضروا أحدًا، كذلك لو بلد إسلامي لم يصبح فيه مسلمون وأصبح أهله من ديانة أخرى يمكن أن يحولوا المساجد لدور عبادة لديانتهم».

يُشار إلى أن «آيا صوفيا» صرح فني ومعماري موجود في منطقة السلطان أحمد، بمدينة إسطنبول، وجرى تحويله إلى مسجد مع الدولة العثمانية بعدما كان كنيسة، قبل أن يصبح متحفًا عام 1934.

وزعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تحويل متحف «آيا صوفيا» إلى مسجد، جاء بناء على رغبة الشعب التركي، مجيشًا أنصاره ضد ما سماه بالهجوم الداخلي والخارجي المتزايد.

المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق