News

Could Turkish aggression boost peace in Syria?

On October 7, 2019, the U.S. President Donald Trump announced the withdrawal of American troops from northeast Syria, where the contingent alongside Kurdish militias controlled the vast territories. Trump clarified that the decision is connected with the intention of Turkey to attack the Kurdish units, posing a threat to Ankara.
It’s incredible that the Turkish military operation against Kurds – indeed the territorial integrity of Syria has resulted in the escape of the U.S., Great Britain, and France. These states essentially are key destabilizing components of the Syrian crisis.

Could this factor favourably influence the situation in the country? For instance, after the end of the Iraqi war in 2011 when the bulk of the American troops left the country, the positive developments took place in the lives of all Iraqis. According to World Economics organization, after the end of the conflict, Iraq’s GDP grew by 14% in 2012, while during the U.S. hostilities the average GDP growth was about 5,8%.

Syria’s GDP growth should also be predicted. Not right away the withdrawal of U.S., French, British, and other forces, but a little bit later after the end of the Turkish operation that is not a phenomenon. The Turkish-Kurdish conflict has been going on since the collapse of the Ottoman Empire when Kurds started to promote the ideas of self-identity and independence. Apart from numerous human losses, the Turks accomplished nothing. It is unlikely that Ankara would achieve much in Peace Spring operation. The Kurds realize the gravity of the situation and choose to form an alliance with the Syrian government that has undermined the ongoing Turkish offensive.

Under these circumstances, Erdogan could only hope for the creation of a narrow buffer zone on the Syrian-Turkish border. The withdrawal of the Turkish forces from the region is just a matter of time. However, we can safely say that the Turkish expansion unwittingly accelerated the peace settlement of the Syrian crisis, as the vital destabilizing forces left the country. Besides, the transfer of the oil-rich north-eastern regions under the control of Bashar Assad will also contribute to the early resolution of the conflict.

It remains a matter of conjecture what the leaders of Saudi Arabia, the United Arab Emirates, and Russia agreed on during the high-level talks. Let’s hope that not only the Syrians, but also key Gulf states are tired of instability and tension in the region, and it’s a high time to strive for a political solution to the Syrian problem.

firas.samuri

Back to top button
Close

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق