logo

المرصد السوري: وصول حافلات مهجري “هيئة تحرير الشام” إلى جنوب حلب

المرصد السوري: وصول حافلات مهجري “هيئة تحرير الشام” إلى جنوب حلب

آلان سليم – xeber24.net

تستمر عمليات التهجير من أطراف العاصمة دمشق باتجاه الشمال السوري ضمن اتفاقيات روسية تركية تهدف إلى إفراغ أطراف العاصمة دمشق من المسلحين وعوائلهم وتوطينهم في الشمال السوري وبالتحديد منطقة عفرين التي يمارس الاحتلال التركي فيها سياسة التغيير الديمغرافي.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوصول الحافلات الـ 5 التي تحمل على متنها نحو 200 شخص من مسلحي “هيئة تحرير الشام” وعوائلهم والذين خرجوا من مناطق سيطرة تحرير الشام من مخيم اليرموك، إلى معبر العيس جنوب حلب فجر اليوم الثلاثاء الأول من شهر أيار / مايو حيث تجري الآن عملية التبادل.

وستدخل الحافلات إلى مناطق سيطرة الفصائل بالمنطقة، بالتزامن مع دخول نحو 40 شخص على الأقل من مختطفي بلدة اشتبرق إلى مناطق سيطرة قوات النظام، بالإضافة لسيارات إسعاف تحمل على متنها 18 شخص من بلدتي الفوعة وكفريا هم 5 حالات مرضية مع 13 من مرافقيهم بينهم 3 مواطنات و7 أطفال، جرى إخراجهم بعد رفض عدد كبير من أهالي البلدتين المحاصرتين على الاتفاق ومطالبتهم بخروجهم جميعاً من البلدتين.

وأبلغت مصادر المرصد السوري أن الاستياء هذا سببه رفض خروج نحو 1000 شخص فقط، لعدم ثقة الأهالي بالوعود الزائفة بإخراج دفعات أخرى وإخراجهم جميعاً، إذ يقدر عدد سكان الفوعة وكفريا بنحو 7000 شخص من مدنيين ومسلحين محليين موالين لقوات النظام.

وكان المرصد السوري نشر صباح يوم أمس الاثنين الـ 30 من نيسان / أبريل الفائت، أن عملية تحضير حافلات الخارجين من مخيم اليرموك من مسلحي “هيئة تحرير الشام” وعوائلهم والمدنيين المتبقين في الجيب المسيطر عليه من قبل “هيئة تحرير الشام” في الأطراف الشمالية لمخيم اليرموك بالقسم الجنوبي للعاصمة دمشق، ومن بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية في الريف الشمالي الشرقي لإدلب، في تنفيذ لأول مرحلة من الاتفاق بين هيئة تحرير الشام من جهة، والنظام والروس من جهة أخرى.

اضف تعليق

Your email address will not be published.