منوعات

سعوديات ينشدن الرشاقة والجمال في رياضات شاقة

سعوديات ينشدن الرشاقة والجمال في رياضات شاقة

في السعودية، التي لم تبدأ النساء بعد فيها قيادة السيارات، يتحدى عدد من النساء عادات اجتماعية سائدة ويمارسن رياضات شاقة مثل رفع الأثقال.
وسمحت المملكة المحافظة أوائل العام فقط بافتتاح صالات تدريب رياضية للنساء وسط موجة من التغيرات الاجتماعية والثقافية تشمل السماح للنساء بقيادة السيارات اعتبارا من يونيو/حزيران.
وسرعان ما عجت صالات رياضية بمترددات عليها مثل ريهام الشعبان التي تتردد على صالة في مدينة الدمام شرق المملكة.
وتقول ريهام إن رفع الأثقال وسيلة لتحسين شكل المرأة وجمالها ولياقتها.
وأضافت “اللي ما يبحث عن الرياضة أو إنه يبغى يدخل في هذا المجال يتخوف من الحديد. فيه أفكار إلى الآن، ما ذهبت يعني لسه، فيه أفكار موجودة، لكن الفكرة السائدة إن الحديد إلى المرأة بالعكس يعني شيء مرة يعني يزيد قوامها، يزيد جمالها، يزيد لياقتها، أنا ما أشوف فيها أي مشكلة”.
وعادت بعض السعوديات لبلادهن في الآونة الأخيرة حاملات شهادات في مجال التدريب الرياضي، حصلن عليها أثناء إقامتهن بالخارج.
ومن هؤلاء فتاة تدعى رنا الشمسي عادت من الولايات المتحدة في 2013 لتفاجأ بأن المجتمع، بما فيه أفراد عائلتها، ضد فكرة ممارسة النساء لرياضة رفع الأثقال.
وقالت رنا الشمسي، وهي مهندسة، (28 عاما) “أول ما رجعت من أمريكا سنة 2013، انصدمت إن الناس مو متقبلة إن البنات تلعب حديد أو تشرب بروتين. كانت واخدة فكرة إنك تشرب بروتين، ما أدري تجسمين، تصيري رجال، هذه الفكرة. طبعا بيتنا كانوا من ها الناس يعني”.
وقالت رحاب المحاسنة “أحتاج إن أني أنا أطور من نفسي، ما عندي استعداد، مع أني مخولة بهذه الشهادات إني أصير مدربة، بس أحس نفسي ما وصلت لدرجة التشبع العلمي، أحتاج إن أني أطور من نفسي أكثر علشان أستفيد وأفيد غيري مستقبلا”.
وأضافت إيمان شلد “البنات فاهمين خطأ، زي ما قلت لك، إنهم يخافوا إنهم يحصلوا على عضلات زي الرجال، بس مستحيل إنهم يحصلوا على هذا الشيء إذا ما أخذوا هرمونات خارجية. أما إذا تمرنوا تمرينات مقاومة عادية وتغذوا تغذية صحيحة، بالعكس بيحصلوا على شكل ما بيحصلوه في أي رياضة ثانية”.
وفي فبراير/شباط نقلت صحيفة (عكاظ) السعودية عن الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة لشؤون المرأة قولها إنه ستصدر تراخيص لافتتاح صالات رياضية للنساء.
وورد أن الهدف هو افتتاح صالات رياضية في كل منطقة وحي.
وفي سبتمبر/أيلول أصدر العاهل السعودي الملك سلمان مرسوما يقضي بالسماح للنساء بقيادة السيارات.
وأمر المرسوم الملكي بتشكيل لجنة على مستوى عال من الوزارات ستقوم برفع توصياتها خلال 30 يوما ثم تطبيق القرار بحلول 24 يونيو/حزيران 2018.

المصدر: ميدل أيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق