اخبار العالم

السعودية ترفض دعوة إيران للحوار وتتهمها برعاية الإرهاب

السعودية ترفض دعوة إيران للحوار وتتهمها برعاية الإرهاب

لم تنتظر السعودية طويلا لترد بعد ساعات قليلة على دعوات إيرانية للحوار وبلسان وزير خارجيتها عادل الجبير من منصة مؤتمر ميونيخ للأمن، أن إيران هي “الراعي الأساسي للإرهاب” وعلى العالم أن يفرض “خطوطا حمراء” عليها.
رفض وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اليوم الأحد (19 فبراير/ شباط 2017) دعوات إيرانية للحوار قائلا إن طهران هي الراعي الرئيسي للإرهاب في العالم وقوة مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط وتريد “تدميرنا” و”مصرة على قلب النظام في الشرق الأوسط”.
وأردف الجبير أنه وإذا “لم تغير إيران سلوكها سيكون من الصعب جدا التعاون مع دولة مثل هذه”. كما طالب وزير الخارجية السعودي العالم بوضع “خطوط حمراء” واضحة لوقف تصرفات إيران.
وبذلك يرد الجبير على دعوات نظيره الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الأحد وجهها إلى دول الخليج العربية للتعاون مع طهران في سبيل معالجة “أسباب القلق” والعنف في المنطقة.
وقال ظريف للمندوبين في مؤتمر ميونيخ الأمني “بالنسبة للحوار الإقليمي.. (توقعاتي) متواضعة. أركز على الخليج الفارسي. لدينا ما يكفي من المشاكل في هذه المنطقة لذا نريد بدء حوار مع دول نعتبرها أخوة في الإسلام”.
وجاءت هذه التصريحات ردًّا على سؤال عما إذا كانت طهران ستنظر أيضا في إجراء حوار على مستوى المنطقة يشمل إسرائيل. وخلال كلمته انتقد ظريف الفكر “التكفيري” وهي كلمه عادة ما تستخدمها إيران للإشارة إلى الجماعات الإسلامية السنية المسلحة التي تقول إن السعودية تقف خلفها.
(DW,رويترز)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق