شؤون ثقافية

الفصل الأخير

الفصل الأخير

فاطمة الزهراء بنيس

كأنكِ على خشبة مسرح مُرصع بالعُتمة
تنسجينَ فصلك الأخير
ببراعة فطرية هائلة
لم ترشفي فنّ المسرح
و لا اكترثت لغوايته
لكنك كنت مذهلة في فصلك الأخير
تتمرّدين ….
تتوهين …..
ثم تعودين إلى وكرك الجميل
لتصوغي سفرك النهائيّ
بشعرية مالحة .
لم تنصتي لأمواج ( الرنكون ) و هي تناديكِ
و لا لنسيم ( تطوان ) و هو يُناجيك
عانقت صمتك الأليم
لتبدعي فصلك الأخير
غُصة …. دمعة …. شهقة
بحبكة لا تُلمح إلا على المسارح .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق