العلوم والتكنولوجية

زوكربيرغ بعد فضيحة الخرق الكبرى: كان خطأي وأعتذر

زوكربيرغ بعد فضيحة الخرق الكبرى: كان خطأي وأعتذر

أعلن رئيس مجلس إدارة فيسبوك مارك زوكربيرغ، الاثنين، إنه يتحمل شخصيا مسؤولية الثغرات الأمنية في أكبر موقع تواصل اجتماعي في العالم، مع اقتراب موعد مثوله أمام الكونغرس.
ويأتي تعليق زوكربيرغ بعد أن أصبحت فضيحة شركة كامبريدج أناليتيكا لتحليل البيانات، التي جمعت معلومات خاصة عن أكثر من 50 مليون مستخدم لموقع فيسبوك، واحدة من أكبر عمليات الخرق التي تعصف بالشركة الشهيرة ورئيسها التنفيذي، منذ تأسيسها قبل 14 عاما.
ونشرت لجنة من الكونغرس تعليقات لزوكربيرغ تضمنت اعترافات له بأنه كان مثاليا جدا، وفشل في إدراك كيف يمكن لهذه المنصة التي يستخدمها ملياري شخص أن تستغل.
وقال زوكربيرغ في شهادة مكتوبة، نشرتها لجنة التجارة في الكونغرس: “لم تكن لدينا رؤية واسعة كفاية لمسؤوليتنا، وهذا كان خطأ كبير. لقد كان خطأي وأنا اعتذر”.
وأضاف “أنا بدأت فيسبوك، وأنا أديره، وأنا مسؤول عما يحدث هنا”.
وفي تعليقاته المكتوبة وصف زوكربيرغ فيسبوك بأنها “شركة مثالية ومتفائلة”، وقال: “لقد ركّزنا على كل الأشياء الجيدة التي يمكن أن ينتج عنها وصل الأشخاص بعضهم ببعض”.
لكنه اعترف أنه “من الواضح الآن أننا لم نفعل ما ينبغي لمنع استخدام هذه الأدوات للأذية أيضا. وهذا ينطبق على الأخبار المضللة، والتدخل الأجنبي في الانتخابات، وخطاب الكراهية، إضافة إلى المطورين، وخصوصية البيانات”.
وعدد زوكربيرغ قائمة من الخطوات التي أعلنها فيسبوك، وتهدف إلى تجنب الاستخدام غير المناسب للمعلومات من طرف ثالث مثل كامبريدج أناليتيكا، وأشار إلى أن تطبيقات أخرى يتقصى عنها لتحديد ما إذا كان أصحابها أخطئوا.
وقال زوكربيرغ، الذي شوهد الاثنين في الكابيتول هيل، حيث كان له لقاء خاص على الأقل هناك: “نحن في عملية تقصي عن كل تطبيق كان له دخول على كمية كبيرة من المعلومات قبل أن نغلق منصتنا عام 2014”.
وأضاف “إذا اكتشفنا نشاطا مشبوها، سوف ندقق جنائيا. وإذا وجدنا أن أحدا استخدم البيانات بشكل غير مناسب فسوف نحظرهم، ونخبر كل الأشخاص الذين تأثروا”.
وسيمثل زوكربيرغ (33 عاما)، الثلاثاء، أمام مجلس الشيوخ، والأربعاء أمام مجلس النواب، وسط عاصفة بشأن سرقة معلومات ملايين الأشخاص من مستخدمي الموقع من قبل شركة كامبريدج أناليتيكا البريطانية التي عملت لصالح حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
وكان فيسبوك أعلن، الأسبوع الماضي، عن إعدادات جديدة لحماية الخصوصية ستكون جاهزة الاثنين، وأنه سيبلغ الـ87 مليون مستخدم الذين تأثروا بسرقة البيانات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق