شؤون ثقافية

حارسة الحياة

حارسة الحياة

سعاد محمد

تخشى هجوم الأحلام
حين ينفرد بها الّليل
تنهشها الرّغبات…
تخبئ الآه في جيوب الذّكريات
شمعة فاجأتها الرّيح
وهي تقترف الضّوء
حتّى لو أقسم القمر ثلاثا أنّه لن يموت
لن تصدّق الغيم…
حدقات صغيرة تكتب على لوح الّليل
أنّ الصّبح يسفيق جائعا
الغائب لم يورّث الأفواه الصّغيرة
ولو ضرع نعجة
ملأ حقيبته بالفقر …ولبّى النّداء
فالغد ينزف …يلزمه الكثير من الدّماء
وما اشهى دماء الفقراء
يا مريم …
ما عليك سوى ابتلاع الآه
احرسي الجرح
حتّى لا يموت القدّيس مرّتين
ليأتي الفجر …نقيّ النّسب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق