العلوم والتكنولوجية

باحثون ينشرون أطول دراسة على الإطلاق للكائنات المعدّلة وراثياً

باحثون ينشرون أطول دراسة على الإطلاق للكائنات المعدّلة وراثياً

قام باحثون أمريكيون بإجراء دراسة استغرقت 14 سنة على المحاصيل المعدلة وراثياً. ووجدوا أن مزارع الكائنات المعدلة وراثياً يمكن أن تزيد من استخدام مبيدات الأعشاب الضارة، بينما ينخفض استخدام مبيدات الحشرات.

تأثير الكائنات المعدّلة وراثياً

تعدّ المحاصيل المعدلة وراثياً من الموضوعات المثيرة للجدل في المجتمعات المتقدمة بسبب الجدل الدائر حول الفوائد والمساوئ البيئية لإعداد النماذج الخاصة بنا للكائنات الحية الموجودة بشكل طبيعي.

وقام الباحثون لتوّهم بإجراء دراسة ضخمة في هذا المجال، والتي تُعدّ المراجعة الأطول للمحاصيل المعدلة وراثياً واستخدام المبيدات الحشرية حتى الآن. حيث قام الفريق- والذي يتضمن أربعة أكاديميين بإشراف عالم الاقتصاد فيديريكو شيليبيرتو من جامعة فرجينيا – بدراسة البيانات المأخوذة من 5 آلاف مُزارع لفول الصويا و 5 آلاف مُزارع للذرة في الولايات المتحدة، وعلى عكس الدراسات التقليدية التي تبحث في البيانات لمدة تتراوح بين السنة والسنتين، فإن هذه الدراسة استغرقت 14 سنة من عام 1998 إلى عام 2011.

ويقول فيديريكو في بيان له: “إن الحقيقة المتمثّلة بامتلاكنا لبيانات مدتها 14 سنة على مستوى المَزارع من مُزارعين في جميع أنحاء الولايات المتحدة تجعل من هذه الدراسة أمراً مميزاً للغاية. حيث قمنا بتكرار الملاحظات من نفس المُزارعين، ويمكن أن نلاحظ اعتمادهم على البذور المعدلة وراثياً، وكيف يغيّر ذلك من استخدامهم للمواد الكيميائية.”

ويذكر أن هناك نوعين من الكائنات المعدلة وراثياً في الذرة وفول الصويا، حيث يقوم الأول بقتل الحشرات، بينما يقوم الآخر بتحمّل الغليفوسيت، وهو أحد المبيدات العشبية شائعة الاستخدام في مبيدات الأعشاب الضارة.
وقد وجد الباحثون أن استخدام المزيد من الكائنات المعدلة وراثياً يؤدي بالفعل إلى زيادة استخدام مبيدات الأعشاب بنسبة 28 في المئة. ويعود سبب ذلك إلى أن الأعشاب الضارة المقاومة للغليفوسيت تنمو في المزارع ذات الكائنات المعدلة وراثياً.

ويقول فيديريكو: “في البداية، كان هناك انخفاض في استخدام مبيدات الأعشاب، ولكن مع مرور الوقت ازداد استخدام المواد الكيميائية لأن المزارعين كانوا يضطرون لإضافة مواد كيميائية جديدة مع تطور مقاومة الأعشاب الضارة للغليفوسيت.”

ولكن الكائنات المعدلة وراثياً أدت أيضاً إلى انخفاض استخدام المبيدات الحشرية،حيث قام مزارعو الذرة الذين يستخدمون الكائنات المعدلة وراثياً بخفض كمية استهلاك المبيدات الحشرية بنسبة 11.2 في المئة. ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى أن للمزارع “ملاذات آمنة” لا يوجد فيها محاصيل معدلة وراثياً، بحيث لا تتطور مقاومة المبيدات الحشرية لدى الحشرات.
الأضرار البيئية

وقد تعني هذه النتائج أن الكائنات المعدلة وراثياً تؤثر سلباً على البيئة. حيث إن ازدياد استخدام مبيدات الأعشاب – وخاصة بالمستويات المكتشفة في الدراسة – يعني أن المزيد من المواد الكيميائية السامة يمكن أن يتسرب إلى البيئة المحيطة. وفي الوقت نفسه، فإن لانخفاض استخدام المبيدات الحشرية تأثير معاكس في تقليل المواد الكيميائية السامة في البيئة.

وتتطلب هذه الاكتشافات المتناقضة إجراء المزيد من الدراسات على الكائنات المعدلة وراثياً وتأثيرها على البيئة والمزارعين والمستهلكين على حد سواء.

المصادر: University of Virginia

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق