شؤون ثقافية

“رجل ترك فمه على يدي”

“رجل ترك فمه على يدي”

خديجة المسعودي

لا يَعنيني فِي شيء
إنْ كان كلُّ ما أتذكرُه
لَمْ يحدُث.
فمكَ الذي تركتَهُ على يدي مُغلقا
انفتح الآن…
مثل جرحٍ
مثل شرخٍ
مثل تصدعٍ
يكفيه أن يئنَّ ليقول.

شفتاكَ لَم تنصرِفا
إنهما هنا
تأويانِ إلى نبيذِ أصابعكَ في فمي
تغرقان
تثملان
ثم تفيضان للنوم كلّ ليلة
على يدي.

شامةُ اصبعكَ الصّغير
لَمْ يكنْ لديها ما تخفيه
ليس قبل أن تعانقَ الجلدَ الميتَ لخنصري
شامتكَ الكتومَة الآن
لن تسمح لك بملاحظةِ درجةِ سوادها.

فمكَ الذي تركتَه على يدي مُغلقا
انفتح الان
كما نافذةٍ تطل على صمتِ خمارة
أو صخبِ مقبرة.
انفتح ليقول:
لا يَعنيني في شيء
إنْ كان كل ما أتذكره
لنْ يحدُث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق