الأخبار

استمرار الاشتباكات بين الجماعات المتطرفة و “جبهة النصرة ” حليفة تركيا

استمرار الاشتباكات بين الجماعات المتطرفة و “جبهة النصرة ” حليفة تركيا

مالفا عباس – Xeber24.net

لم يعد اسقاط النظام السوري بقيادة بشار الاسد همُ ايٍ من الجماعات الإسلامية المتطرفة التابعة للائتلاف السوري المعارض ولا الجماعات الإرهابية كجبهة النصرة و “داعش” التي تتلقى اوامرها وتعليماتها من تركيا وقطر ,و بات هم تلك الفصائل الإقتتال فيما بينها على اثر خلافات شخصية .
عاودت الاشتباكات للتصاعد في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، والقطاع الغربي من محافظة حلب، بين كبرى الفصائل الإسلامية المتطرفة التابعة للائتلاف السوري المعارض والذي يعتبر المجلس الوطني الكُردي العامل في الشمال السوري جزء منه ، حيث تدور اشتباكات بين هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقا” والتي تعتبر حليفة تركيا في سوريا من جهة، وحركة أحرار الشام وألوية صقور الشام من جهة أخرى، في الطريق الواصل بين تل مصيبين وبلدة معربليت بأطراف جبل الزاوية، وسط استهدافات متبادلة بين الطرفين، كذلك امتدت الاشتباكات إلى ريف حلب الغربي، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات بين حركة نور الدين الزنكي وأحرار الشام من جهة وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، في محيط دارة عزة بالريف الغربي لحلب، مما أسفر عن إصابة مواطنة بجراح.
وكان قد نشر المرصد السوري خلال الـ 48 ساعة الفائتة أنه دارت اشتباكات بين هيئة تحرير الشام من جهة، وحركة نور الدين الزنكي وحركة أحرار الشام من جهة أخرى، في محيط جبل الشيخ بركات بريف حلب الغربي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وفي محيط الفوج 111 وفي محيط قرية مكلبيس، إثر هجوم من قبل هيئة تحرير الشام في محاولةٍ للتقدم، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات هجوم بالآليات الثقيلة من قبل هيئة تحرير الشام، وسط قصف متبادل بين الطرفين، ضمن حرب الإلغاء المستمرة، وكان المرصد السوري نشر ليل الـ 23 من شهر آذار / مارس الجاري، أنه يسود استياء في منطقة الأتارب في الريف الغربي لحلب، إثر إطلاق النار على مظاهرة خرجت في المنطقة، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن مظاهرة خرجت من بلدة الأتارب واتجهت نحو الفوج 46، تنديداً بالهجوم على دارة عزة وعنجارة من قبل هيئة تحرير الشام المتواجدة في الفوج، حيث أطلق عناصر من هيئة تحرير الشام النار على المظاهرة ما أدى لإصابة مدني بجراح، وكان المرصد السوري نشر خلال الساعات الفائتة، أنه تدور اشتباكات عنيفة بين هيئة تحرير الشام من جهة، وصقور الشام من جهة أخرى، على أطراف الجرادة بريف معرة النعمان الشمالي، في تجدد الاقتتال بين الطرفين في محافظة إدلب عقب هدوء استمر لأيام، ضمن حرب الإلغاء بين كبرى فصائل الشمالي السوري.
على صعيد آخر رصد المرصد السوري حالة نزوح من قرية مكلبيس بريف حلب الغربي، على خلفية القصف والاشتباكات بين هيئة تحرير الشام وحركة نور الدين الزنكي، ونشر المرصد السوري ليل أمس الخميس أنه تجددت الاشتباكات بين عناصر من هيئة تحرير الشام من جانب وحركة نور الدين الزنكي من جانب آخر في محاور بريف حلب الغربي، ضمن الاقتتال الحاصل بين كبرى فصائل الشمال السوري ضمن حرب الإلغاء بينهم، حيث تركزت الاشتباكات بين الطرفين في محور مكلبيس وبلنتا، ترافقت مع قصف واستهدافات متبادلة، ومعلومات عن خسائر بشرية، وكان المرصد السوري نشر في الـ 16 من شهر مارس / آذار الجاري، أنه تشهد جبهات القتال بين هيئة تحرير الشام من جهة وحركة نور الدين الزنكي وحركة أحرار الشام الإسلامية وصقور الشاممن جهة اخرى هدوءاً بعد ورود معلومات عن التوصل لاتفاق تهدئة بين الطرفين ، للتحاور بينهما حول تنفيذ بنود تتعلق بإطلاق سراح المعتقلين والأسرى ووقف الاعتقالات والمداهمات وفتح الطرقات وإزالة السواتر الترابية ووقف التحريض الإعلامي بين طرفي القتال الذي شهده ريف حلب الغربي وأرياف محافظة إدلب، منذ الـ 20 من شباط / فبراير الفائت من العام الجاري 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق