البيانات

حزب الوحدة: العودة ضرورة ملحة، ولاتعني الرضوخ لمشيئة الاحتلال

حزب الوحدة: العودة ضرورة ملحة، ولاتعني الرضوخ لمشيئة الاحتلال
تصـــــريح

في الوقت الذي تحولت فيه كثيرة من قرانا و بلداتنا في منطقة عفرين إلى خرائب مهجورة اثر القصف التركي الوحشي و دكّها بمختلف الأسلحة الثقيلة , و في الوقت الذي يُعلِن فيه أكثر من مسؤول في الحكومة التركية عن نيتهم إجراء تغيير ديموغرافي و يصرح بعض رموز الاٍئتلاف السوري المتحالف مع تركيا رغبتهم في نقل عدد من نازحي المخيمات من تركيا إلى عفرين , و تتوارد أنباء عن حدوث حالات إسكان بعض العائلات في بعض القرى و لو في نطاق ضيق … و في الوقت الذي تتفاقم فيه أوضاع النازحين من أبناء شعبنا في عراء ليلون حيث تفترش آلاف العائلات الأرض و تلتحف السماء و تتحول حياتهم مع الأيام إلى كابوس بين حواجز قوات النظام التي تمنعهم من إكمال السير نحو مدينة حلب و قوات الجيش التركي و مرتزقته الذين يمنعونه من العودة إلى الخلف… في هذا الوقت الذي من المفترض أن نتوجه فيه بالنداء إلى الهيئات الدولية و منظماته لتحميل الدولة المحتلة مسؤولية العدوان الغاشم و الجرائم المرتكبة بحق المدنيين الأبرياء ,و كذلك وِزر عودة سريعة و سالمة للنازحين إلى بيوتهم و تأمين الحماية لهم , في هذا الوقت بالذات ترتفع أصوات بعض المسؤولين الكرد داعية أهلنا النازحين إلى التحمل و الصبر و البقاء خارج قراهم و بلداتهم إلى أن تتحرر عفرين من الاحتلال, دون أن يتمكن هؤلاء-طبعاً – من تحديد سقف زمني أو أن يؤمنوا للنازحين أدنى متطلبات المعيشة والاستمرار .
سنحترم قرار الناس في العودة من عدمها و نعتبر راحة الناس و حياتهم هي أولوية بالنسبة لنا , و إن كنا من جانبنا نرى أن عودتهم إلى قراهم و بيوتهم و حقولهم و أعمالهم هي اليوم ضرورة ملحة و أن العودة لا تعني الرضوخ لمشيئة الاحتلال و لا تنهي عن مقاومته بالوسائل الممكنة .
25\03\2018
اللجنة السياسية
لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا – يكيتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق