شؤون ثقافية

كل عام وشعلة كاوا الحداد مشتعلة فوق قمم الجبال

كل عام وشعلة كاوا الحداد مشتعلة فوق قمم الجبال

حطم الجنود الأتراك ومرتزقتهم من الدواعش وغيرهم في عفرين تمثالا من الجبس لكاوا الحداد البطل القومي للكورد ولكل الشعوب الفارسية والأفغانية والطاجيكية ناسين أن كل جبال كوردستان وكل سلسلة جبال زاغروس وقنديل وآكري تحمل شلعة النوروز الخالدة وتردد وديانها صرخة كاوا الخالدة الداعية للثورة ضد الظلم والإستبداد.

نار النوروز متقدة منذ آلاف السنين..وستبقى تتقد لتمنح الناس الدفء والطاقة والشجاعة لمواجهة الظلم والاستبداد ولاستراداد كرامتهم التي تسحق يوميا..
ومهما كان الربيع أسود هذا العام..ومهما احنى بعض القادة رؤوسهم مركزين على مصالحهم ومنافعهم..ومهما خان وتجحش من شاء منهم..ومهما تعنت الأقزام ونظروا إلى ظلالهم الطويلة واستبد المعتوهين من المتعطشين للدماء والسلطة..فأن الشعب الكوردي وكل الشعوب التي تعيش بأخوة في كوردستان ستواجه الظلم والاستبداد والعسف وسحق الكرامة الإنسانية..فنوروز يعلمنا يأن لكل (ضحاك) طاغية، مستبد، شرس وتافه سينهض كاوا الحداد ليقضي عليه وليشعل النار فوق قمم الجبال اعلانا بالنصر وانتهاء الظلم..

هذا العام ربيع الكورد أسود..لكن نارهم لن تنطفي وإرادتهم بصلادة ووعورة الجبال التي تحميهم..

كل عام والشعوب التي تحتفل بالنوروز بسلام
كل عام ونار النوروز مشتعلة لتزيح الظلام ولترعب المستبدين والطغاة
كل عام وشعوب الأرض بسلام

برهان شاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق