الأخبار الهامة والعاجلة

بيان الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة عفرين عن آخر التطورات في المقاطعة

بيان الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة عفرين عن آخر التطورات في المقاطعة

الى الرأي العام و شعبنا الأبي

مقاومة عفرين البطلة ضد الاحتلال التركي و بالتحالف مع ما يسمى بالجيش الحر الذي تجمع من بقايا تنظيم داعش و جبهة النصرة دخل يومه الثامن و الخمسون.
الهجوم العدواني على عفرين بدأ باتفاق مع روسيا و بتواطئ مع قوى إقليمية في ٢٠كانون الثاني . فقد قامت روسيا بالمشاركة الفعلية في فتح المجال الجوي لكي يقوم العدوان التركي بإبادة شعبنا بكل أنواع الأسلحة. إنها ومرة أخرى ضحت بشعب من أجل مصالحها في سوريا.
و في ظل صمت دولي بدءا من قوى التحالف و حتى الاتحاد الأوروبي و الأمم المتحدة و مجلس الأمن.إن ما تعيشه عفرين من تطهير عرقي و تشريد قسري و تعرض المئات من المدنيين لشتى أنواع القصف يعود إلى عدم قيام هذه القوى بمهامها الإنسانية و السياسية تجاه شعبنا و مقاتلينا الذين قاموا بالدفاع عن كل العالم ضد داعش و ضد أردوغان الذي مول و مازال يمول الإرهاب في العالم.
تقوم الدولة التركية الداعشية و باستخدام مرتزقته في تغيير ديمغرافية منطقة عفرين و إسكان القوى التكفيرية و عوائلهم فيها . أيضا قامت و تقوم بقتل المئات من المدنيين الذين هربوا من بطش قصفهم و سياساتهم التنمية. فاليوم يقوم أردوغان بتطهير عرقي و يقوم بإبادة شعب بالكامل.
خلال الثمانية و الخمسون يوم الماضية قامت قواتنا و شعبنا بإبداء صمود و مقاومة لا مثيل لها ضد الجيش الثاني في الناتو ، ليعلم العالم أجمع بأنه بالرغم من التفاوت الفظيع في القوة إلا أننا بارادتنا الفولاذية كشعب و كمقاتلين واجهنا الهجمات الشرسة هذه . و لأن العدوان التركي استهدف المدنيين و قام بقتل ٥٦ طفل و امرأة خلال يومين الاخيرين و كما استهدف وبشكل ممنهج القضاء على البنية التحتية لمدينة عفرين . فاننا قررنا إخراج المدنيين من المدينة لتجنب كارثة إنسانية أكثر فظاعة.
لذلك نود أن نعلن بأنه حربنا ضد الاحتلال التركي والقوى التكفيرية المسماة بالجيش الحر دخلت مرحلة جديدة و هو الانتقال من حرب المواجهة المباشرة إلى تكتيك الكر و الفر. تجنبا لقتل المدنيين بشكل أكثر و إلحاق ضربات بالعدو. أن قواتنا تتواجد في كل مكان من جغرافية عفرين. و ستقوم هذه القوات بضرب مواقع العدوان التركي و مرتزقته في كل فرصة. هذا يعني بان إعلان النصر من قبل اردوغان و أزلامه لن يكون إلا ذر الغبار في عيون الرأي العام التركي و العالمي.و ستتحول قواتنا في كل منطقة من عفرين إلى كابوس مستمر بالنسبة لهم. المقاومة في عفرين ستستمر إلى أن يتم تحرير كل شبر من عفرين و يتم عودة أهل عفرين لقراهم و ديارهم.
في هذه الفترة لم يقاوم شعب عفرين لوحده بل قامت شعوب شمال سوريا وشعبنا الكردي في كل مكان بإبداء مواقف مشرفة تجاه عفرين. كذلك القوى الديمقراطية في العالم لم تترك عفرين وحدها إننا و باسم شعبنا نحي كل من ساهم و شارك في مقاومة عفرين . ونناشد الجميع بأن يستمروا في تضامنهم مع صمود شعبنا ومواجهة سياسية التطهير العرقي و العمل بالضغط على المجتمع ليعود أهل عفرين إلى ديارهم بضمانات أممية و العمل معا من أجل إجلاء العدوان التركي عن عفرين.
وأخيرا نناشد الأمم المتحدة و مجلس الأمن بان يتركوا هذا الصمت و هذا التخاذل اتجاه شعبنا و أن يقوموا بالضغط على تركية لإيقاف حرب الإبادة الجسدية و الثقافية و السياسية ضد مجتمعنا. و أن يتم العمل على عودة أهل عفرين إلى أماكنهم بضمانات دولية تجنبا للممارسات الفاشية حيث تم قتل العشرات من المدنيين الذين كانوا متوجهون نحو قراهم في هذا اليوم . و على مجلس الأمن و الأمم المتحدة أن يتركوا الازدواجية و اتخاذ قرارات ملزمة توقف هدر الدم السوري في كل من عفرين و الغوطة.
منذ بداية العدوان و حتى اليوم اسشهد ٥٠٠ مدنيا من أطفال و نساء و شيوخ إزاء القصف الجوي و البري من قبل الفاشية التركية و جرح اكثر من ١٠٣٠ مدنيا . كما استشهد ٨٢٠ من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية.
أننا نعاهد شعبنا و شهدائنا و جرحانا بان الدماء التي اريقت لن تذهب سدى و ان الكفاح و المقاومة ستكون دربنا و الارتباط بذكرى الشهداء ستكون هدفنا إلى أن نحقق النصر النهائي.
عاشت مقاومة عفرين البطلة
عاشت قوات سوريا الديمقراطية
المجد و الخلود لشهداؤنا.
الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة عفرين.
١٨- ٣-٢٠١٨

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق