الأخبار

DW: بينما يدير الناتو أنظاره بعيدا تركيا تحاصر عفرين وعلى الرغم من انها كانت نموذجاً من حيث التعددية والمساوة إلا أن الاكراد يقفون وحدهم الآن

DW: بينما يدير الناتو أنظاره بعيدا تركيا تحاصر عفرين وعلى الرغم من انها كانت نموذجاً من حيث التعددية والمساوة إلا أن الاكراد يقفون وحدهم الآن
موقع : xeber24.net
قال الموقع الالماني الرسمي DW بأن الجيش التركي يحصار عفرين، بينما يدير الناتو أنظاره بعيدا. وعلى الرغم من أن المنطقة كانت نموذجا من حيث التعددية والمساواة، إلا أن الأكراد يقفون الآن وحدهم، كما يقول راينر هيرمان المحرر بصحيفة “فرانكفورتر ألغماينه”.
وقال الموقع الالماني بأن القوات التركية تحاصر مدينة عفرين الكردية في شمال سوريا. وبعد شهرين من بدء عملية “غصن الزيتون”، فإن سقوط المدينة والمنطقة التي تحمل نفس الاسم هو فقط مسألة وقت. وعندما تبدأ القوات البرية التركية في الاستيلاء على المدينة عبر القتال في الشوارع، فستكون هناك أيام وربما أسابيع دامية قادمة. لأن أكثر من 700 الف مدني من أهالي عفرين، ومعظمهم من المدنيين الأكراد، ليسوا مستعدين لمغادرة بلدتهم عبر الممر الأخير من ناحية حلب، والذي يربط عفرين بالعالم الخارجي.
وحدات حماية الشعب الكردية (YPG) تقف بمفردها في الحرب ضد ثاني أكبر جيش في حلف الناتو. ورغم أن الجيش السوري النظامي قد أعلن بعد بداية الهجوم التركي أنه سيدافع عن سيادة سوريا مع الأكراد، إلا أنه بعد تعرض مواقعه لقصف من قبل سلاح الجو التركي؛ دعت روسيا إلى انسحاب الجيش السوري، ولم يُرَ له أثر بعد ذلك.
ومن أجل تقليل خسائر قواتها تستخدم تركيا الطائرات المقاتلة التي تقصف مدنًا مثل عفرين، بالإضافة إلى المرتزقة الذين قاتلوا في السابق في سوريا في صفوف ميليشيات الإسلامويين الجهاديين أو تم تجنيدهم في الدول الناطقة بالتركية. ويفترض أن يكون بينهم أيضا مقاتلون من الإيغور، بينما يقف العالم الغربي ساكنا أمام الحرب، بل إن الحكومة الألمانية وافقت حتى على تصدير أسلحة جديدة إلى تركيا.
القيادة التركية تنفذ الغزو في سوريا لسببين: سبب داخلي، إذ أن الرئيس أردوغان يحشد الأمة خلفه بهذه الطريقة. فعلى أردوغان أن يثبت أقدامه كرئيس حتى عام 2019 على أبعد تقدير، وبعدها ستكون لديه سلطات غير محدودة تقريبا. والسبب الآخر خارجي، فتركيا تسيطر الآن على جزء من شمال سوريا مع عفرين ومنطقة جرابلس الواقعة في شرقها. وقد أشارت أنقرة إلى أنها لن تتخلى عن هذه البقعة بعد الآن. والعلم التركي يرفرف بالفعل فوق مبان بلديات. وفي المنطقة الكردية، يفترض توطين لاجئين سوريين يقيمون (الآن) في تركيا.
قبل عامين، شكك أردوغان للمرة الأولى في معاهدة لوزان لعام 1923، التي تضع حدود تركيا الحالية. ومنذ ذلك الحين، تقوم صحف تركية بطباعة خريطة لحركة الاستقلال التركية، مرسوم عليها الممر من حلب إلى الموصل أيضا كجزء من تركيا، وكذلك الجزر في بحر إيجة، التي تقع قبالة البر الرئيسي التركي وتنتمي إلى اليونان.
من خلال الغزو التركي لعفرين هناك تهديد لسقوط نموذج سياسي مبشر بالخير. لأنه في عفرين، تشارك كافة المجموعات العرقية والدينية في الحكم الذاتي، ويتم هناك تطبيق المساواة بين الرجل والمرأة. وبدلاً من الحكومة المركزية العربية السابقة و”الدولة الإسلامية” المزعومة، تُمارَس ديمقراطية تعددية ولا مركزية في عفرين منذ عام 2013. ومن هنا فإن سقوط عفرين الوشيك هو نكسة في الكفاح من أجل شرق أوسط أفضل.

راينر هيرمان- صحيفة فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق