البيانات

القمة التركية الإيرانية الروسية تصدر بياناً تذكر فيها اسماء جميع المناطق المنكوبه وحتى اسماء المخيمات عدى عفرين (بيان)

القمة التركية الإيرانية الروسية تصدر بياناً تذكر فيها اسماء جميع المناطق المنكوبه وحتى اسماء المخيمات عدى عفرين (بيان)

البیان المشترك لوزارء خارجیة جمهوریة إیران الإسلامیة والاتحاد الروسي والجمهوریة التركیة بشأن سوریا (أستانا، 16 مارس/آذار 2018)

اجتمع وزراء خارجیة جمهوریة إیران الإسلامیة والاتحاد الروسي والجمهوریة التركیة، بصفتهم ضامنین لمراقبة نظام وقف إطلاق النار في سوریا، في أستانا في 16 آذار / مارس 2018 بدعوة من جمهوریة كازاخستان لتقییم تعاونهم الثلاثي منذ أن ُعقد الاجتماع الدولي الأول حول سوریا في أستانا في 23-24 كانون ثاني 2017.
1. شددوا على المستوى العالي للتنسیق الثلاثي الحالي بشأن تنفیذ أحكام البیان المشترك لرؤساء إی إيران وروسیا وتركیا الصادر في 22 تشرین الثاني 2017 في سوتشي.
2. وافقوا على مواصلة التفاعل الفعال الذي سیكون له أثر إیجابي على الوضع في سوریا والمنطقة بأسرها ویقلل من خطر الانقسام العرقي والطائفي.
3. أُحیطوا علماً بالمؤتمر الثلاثي القادم الذي سیعقد في تركیا في 4 نیسان 2018.
4. عبروا عن ارتیاحهم للمساهمة الملموسة لعملیة أستانا لتحسین الوضع في سوریا خلال العام الماضي، مؤكدین في هذا الصدد نجاح جهودهم الجماعیة في مكافحة الإرهاب الدولي، ولا سیما هزیمة داعش في سوریا وخلق ظروف مواتیة للتسویة السیاسیة على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254.
5. شددوا على أن صیغة أستانا وانجازاته قد أصبح أداة فعالة للمساهمة في السلام والاستقرار في سوریا.
6. أعربوا عن عزمهم المشترك على مواصلة جهودهم المنسقة بهدف ضمان الحفاظ على التقدم المحرز في الحد من العنف على الأرض.
7. أكدوا مرة أخرى التزامهم القوي والمستمر بسیادة الجمهوریة العربیة السوریة واستقلالها ووحدتها وسلامة أارضیها ، كما أّكدوا على أن أیاً من الإجارءات ، بغض النظرعن الجهة التي تقوم بها،لاینبغي أن تقوض هذه المبادئ التي أكدتها قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وارادة ممثلي جمیع شرائح المجتمع السوري
ٕ والتي تم التعبیر عنها بوضوح وبشكل لا لبس فیه خلال مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي
8. أعادوا التأكید على اقتناعهم بعدم وجود حل عسكري للصراع في سوریا، ورحبوا بالتقدم المحرز في ثمانیة اجتماعات رفیعة المستوى عقدت في أستانا بهدف المساهمة في الجهود الدولیة لإنهاء الصراع السوري من خلال اعتماد تدابیر للحد من العنف على الأرض وبناء الثقة بین الأطراف المتنازعة وتحسین الوضع الإنساني واعطاء زخم للجهود الرامیة إلى إیجاد حل سیاسي في سوریا، وأكدوا من جدید عزمهم على مواصلة تنفیذ أحكامه فیما یتعلق بجمیع مناطق خفض التصعید الأربعة، وأكدوا أیضاً على أنه لا یجوز تحت أي ظرف أن یؤدي إنشاء مناطق خفض التصعید إلى تقویض سیادة الجمهوریة العربیة السوریة واستقلالها ووحدتها وسلامة أ ارضیها.
10. كرروا التأكید على عزمهم مواصلة التعاون من أجل القضاء نهائیاً على داعش وجبهة النصرة وجمیع الأفراد والمجموعات والمؤسسات والكیانات الأخرى المرتبطة بالقاعدة أو داعش كما حددها مجلس الأمن الدولي في سوریا ولمنع انتقالها إلى دول ومناطق أخرى.
11. شددوا على ضرورة مساعدة السوریین في استعادة وحدة بلادهم وتحقیق حل سیاسي للنزاع الدائر من خلال عملیة شاملة سوریة حرة ونزیهة وشفافة یقودها السوریون وتؤدي إلى دستور یحظى بدعم الشعب السوري واجراء انتخابات حرة ونزیهة بمشاركة جمیع السوریین المؤهلین تحت إشراف الأمم المتحدة المناسب.
12. رحبوا بعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في 30 كانون الثاني / ینایر 2018 كإسهام رئیسي في إعطاء زخم لعملیة التسویة السیاسیة وأكدوا مرة أخرى التزامهم بمؤتمر سوتشي، وخاصة لتشكیل اللجنة الدستوریة وتسهیل بدء عملها في جنیف بمساعدة المبعوث الخاص للأمین العام للأمم المتحدة إلى سوریا في أقرب وقت ممكن.
13. دعوا ممثلي حكومة الجمهوریة العربیة السوریة والمعارضة الملتزمة بسیادة واستقلال ووحدة وسلامة الأراضي السوریة والطابع غیر الجزئي لسوریة وكذلك المجتمع الدولي لدعم عمل اللجنة الدستوریة.
14. شددوا على الحاجة إلى ضمان وصول المساعدات الإنسانیة بشكل سریع وآمن ودون عوائق إلى المناطق المتضررة من الصراع الجاري.
15. أعربوا عن قلقهم إزاء الانتهاكات المستمرة لنظام وقف إطلاق النار وأعلنوا أنهم، بصفتهم ضامنین لنظام وقف إطلاق النار، سیكثفون جهودهم لضمان التقید بالاتفاقات ذات الصلة.
16. رحبوا بقرار مجلس الأمن رقم 2401 رداً على الوضع الإنساني الخطیر في جمیع أنحاء سوریا بما في ذلك في الغوطة الشرقیة والیرموك والفوعة وكفریا ومحافظة إدلب وشمال محافظة حماه ومخیم الركبان والرقة.
17. أعربوا عن استعدادهم لمواصلة الجهود الرامیة إلى تنفیذ أحكام القرار المذكور أعلاه والتي تهدف إلى تعزیز نظام وقف إطلاق النار وتحسین الحالة الإنسانیة في جمیع أنحاء الجمهوریة العربیة السوریة، ودعوا جمیع الأطراف إلى دعم هذه العملیة دعماً كاملاً من خلال إرسال مساعدات إنسانیة إضافیة وتسهیل العمل الإنساني ضد الألغام واصلاح البنیة التحتیة الأساسیة بما في ذلك المرافق الاجتماعیة والاقتصادیة والحفاظ على ٕ التراث التاریخي.
18. رحبوا بعقد الاجتماع الأول لمجموعة العمل المعنیة بالإفراج عن المحتجزین / المختطفین وتسلیم الجثتین فضلاً عن تحدید هویة الأشخاص المفقودین عشیة الاجتماع الوزاري وأعربوا عن اقتناعهم بأن جهود مجموعة العمل ستساهم في بناء الثقة بین الأطراف المتنازعة في سوریا.
19. أعربوا عن خالص امتنانهم لرئیس جمهوریة كازاخستان سعادة الرئیس نورسلطان ن ازرباییف والسلطات الكازاخستانیة على دعمهم عملیة أستانا واستضافتهم الاجتماعات الدولیة بشأن سوریة.
20. قرروا عقد الاجتماع الدولي الرفیع المستوى التالي بشأن سوریا في أستانا في منتصف أیار / مایو 2018.

المصدر : اعلام الائتلاف السوري المعارض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق