الأخبار

المرصد السوري لحقوق الإنسان يوجه نداءاً إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان والمنظمات لإغاثة عفرين

المرصد السوري لحقوق الإنسان يوجه نداءاً إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان والمنظمات لإغاثة عفرين
دارا مراد xeber24.net
اطلق المرصد السوري لحقوق الإنسان نداءاً عاجلاً موجها الى المفوضية السامية لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية المعنية بالشأن الإنساني، للتحرك الفوري من أجل إغاثة مئات آلاف المواطنين الذين يعانون من ظروف إنسانية قاسية متزامنة مع عمليات قتل عبر القصف التركي متصاعد العنف من الطائرات والمدافع وراجمات الصواريخ، والتي تسببت بقتل وإصابة مئات المدنيين.
واورد المرصد السوري لحقوق الانسان والذي يتخذ من بريطانية مقرا له لرصد الاحداث من الداخل السوري انه ,لا يزال القتال العنيف مستمراً في منطقة عفرين بالتزامن مع عمليات القصف المكثفة التي تستهدف قرى ومناطق فيها، متسببة في وقوع مزيد من الدمار في ممتلكات مواطنين وبسقوط المزيد من الخسائر البشرية، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار القتال بوتيرة عنيفة بين قوات الدفاع الذاتي ووحدات حماية الشعب الكردي من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية والقوات التركية من جانب آخر، على محاور في منطقة عفرين بالريف الشمالي الغربي لحلب، نتيجة هجوم متواصل من قبل قوات عملية “غصن الزيتون” لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، والسيطرة على مزيد من المناطق وتضييق الخناق بشكل أكبر على مناطق سيطرة القوات الكردية في عفرين وعلى مئات آلاف المدنيين المتواجدين في المنطقة.
وتخوف المصدر من وقوع مجازر بحق المدنيين وعمليات القتل المتعمد من قبل الفصائل المتطرفة والجيش التركي لاهالي المنطقة بان ,المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد تمكن القوات التركية من التقدم في الريف الشمالي الشرقي لعفرين، في ريف مدينة عفرين، التي تضم مع القرى القريبة منها أكثر من مليون نسمة من سكان منطقة عفرين والنازحين إليها، وسط تخوف من مزيد من التقتيل بحقهم بعد أن تسبب القصف الجوي التركي اليوم باستشهاد ما لا يقل عن 5 مواطنين بينهم طفلان ومواطنة وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، في قرية مريمين إذ ارتفع بذلك إلى 204 بينهم 32 طفلاً و26 مواطنة، عدد الشهداء من الكرد والعرب والأرمن، ممن قضوا في القصف الجوي والمدفعي والصاروخي التركي، وفي إعدامات طالت عدة مواطنين في منطقة عفرين، منذ الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام 2018، كما تسبب القصف بإصابة مئات المواطنين بجراح متفاوتة الخطورة، في حين تعرض بعضهم لإعاقات دائمة
التقدم الجديد للقوات التركية وفصائل المعارضة السورية المهاجمة لعفرين وسع سيطرتها لأكثر من 118 قرية منذ بدء عملية “غصن الزيتون” في الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، لتسيطر بذلك على نحو 34% من مجموع قرى عفرين/ من ضمنها 5 بلدات رئيسية وهي جنديرس وشرَّا وراجو وبلبلة والشيخ حديد، كما سيطرت القوات التركية على قرية مريمين التي تعد إحدى القرى التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية في العام 2016 خلال تقدمها بريف حلب الشمالي، فيما ارتفع إلى 409 على الأقل عدد عناصر القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية بينهم 71 جندياً من القوات التركية، ممن قتلوا وقضوا في الاشتباكات مع القوات الكردية في منطقة عفرين، فيما ارتفع إلى 359 عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي، ممن قضوا في القصف والاشتباكات بريف عفرين وذلك منذ بدء عملية “غصن الزيتون”، كما كان قتل 81 على الأقل من عناصر قوات النظام الشعبيةفي القصف التركي منذ بدء دخولهم في الـ 20 من شباط / فبراير من العام الجاري 2018.
المرصد السوري لحقوق الإنسان حصل على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة، أن الأوضاع الإنسانية تزداد مأساوية في منطقة عفرين، نتيجة ازدياد عنف القصف التركي وتصاعد الهجوم البري والقصف المرافق لها، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد أن آلاف المدنيين باتوا يفترشون العراء في مدينة عفرين والقرى والمزارع المحيطة بها والقريبة منها، إضافة لنزوح أكثر من 12 ألف مدني من المنطقة نحو بلدتي نبل والزهراء الواقعتين في الريف الشمالي لحلب، لذا فإننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان نوجه نداءاً عاجلاً إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية المعنية بالشأن الإنساني، للتحرك الفوري من أجل إغاثة مئات آلاف المواطنين الذين يعانون من ظروف إنسانية قاسية متزامنة مع عمليات قتل عبر القصف التركي متصاعد العنف من الطائرات والمدافع وراجمات الصواريخ، والتي تسببت بقتل وإصابة مئات المدنيين، كذلك نعيد توجيه النداء إلى الأمم المتحدة لفتح معبر إنساني عبر مناطق النظام باتجاه مدينة حلب، يستطيع من خلاله أكثر من مليون نسمة من النجو بحياته المهددة بالفقدان مع اقتراب القوات التركية من إطباق الحصار على عفرين وفي ظل تصاعد القصف الجوي والبري من قبل الطائرات التركية وقواتها وفصائل “غصن الزيتون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق