الأخبار

انسحاب نورا غازي من هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي

انسحاب نورا غازي من هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي

xeber24.net – آزاد جاويش
أعلنت نورا غازي عضوة مكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي على صفحتها للتواصل الاجتماعي الفيسبوك، انسحابها
من هيئة التنسيق، بعدما شغلت موقع عضوة مكتب تنفيذي بها لما يقارب ثلاث سنوات وذلك لعدة أسباب تراكمت على مدى السنة الأخيرة حسب وصفها، واضافت لكنني أتحفظ عن الاعلان عنها لاحترامي للعمل المؤسساتي ولخصوصية العلاقة التي تربطني ببعض قيادات هيئة التنسيق.
وقالت لكن ما أستطيع الاعلان عنه هو أنني أرى أن هيئة التنسيق بدات تنحرف عن خطها الوطني الديمقراطي الذي كنت وما زلت أتبناه ، اضافة لارتهانها للهيئة العليا للمفاوضات والاملاءات الاقليمية التي تفرض عليها . عدا عن الخلاف العميق الذي بدأ يتضح حول بعض المواقف السياسية والآليات التنظيمية لعمل الهيئة .
وأخيراَ وبذلك فانني أعلن اعتذاري عن المشاركة بعضوية الوفد الاستشاري في جنيف الذي تم تعييني به اليوم في اجتماع الهيئة العليا للمفاوضات بالرياض . وأطلب عدم توجيه أية دعوة لي للمشاركة بأي عمل بصفتي أمثل هيئة التنسيق ، واؤكد أنني الآن استعدت استقلاليتي عن أية مؤسسة سياسية ، ولا أتبنى الا مبادئ ثورتنا التي بدأت سلمية تطالب بالحرية والكرامة والديمقراطية ، ومازلت أتمسك بهذه المبادئ وسأعمل من أجل تحقيقها ما حييت .
واختتمت المنشور بجملة: عاشت سوريا حرة أبية مستقلة وعاش الشعب السوري اليتيم
نورا غازي
11 / 2 / 2017

والجدير ذكره أن نورا غازي من مواليد دمشق، وهي محامية حقوق انسان منذ عام 2004 وناشطة في حقوق المراة والطفل، و زوجة باسل خرطبيل صفدي المصنف عالميا كاحد اهم علماء الكومبيوتر واهم ناشطي الحراك السلمي والمعتقل منذ عام 2012 وقد اختفى من سجن عدرا في اكتوبر 2015 ولا يعرف مصيره حتى الآن . وقد قامت حملات كثيرة في العالم للمطالبة به دون جدوى.
وكان باسل قد اعتقل قبل زفافه مع نورا بعدة ايام .. فعقدا قرانهما في سجن عدرا بقصة عاصفة تركت اثرا كبيرا لدى الناس في كل انحاء الدنيا فلقبا بعروسا الثورة السورية. شاركت بالثورة وبالمظاهرات والحراك المدني السلمي منذ بداية الحراك عام 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق