راي اخر

فشلت المؤامرة الدولية … والسيد أوجلان ازداد قوة ونفوذا

فشلت المؤامرة الدولية … والسيد أوجلان ازداد قوة ونفوذا

والكورد تعلموا كيف يكرمون عظمائهم وهم أحياء…
الزعيم الثائر عبدالله أوجلان ….مؤسس حزب العمال الكوردستاني في كوردستان الشمالية( المستعمرة التركية ).
شعب انتفض في شخصية أوجلان عام 1969 لينفض غبار الغبن و العار والذل الذي لحق بالشعب الكوردي عبر التاريخ الأسود لمنطقة الشرق القذر ..والشعب الذي يزداد تعطشا وعشقا للحرية حتى الموت ويقدم الموت على حياة الذل والهوان إلى درجة القدسية …وبقدر عشقه للموت في سبيل الحرية يبدي تعطشه وعشقه للبناء والعلم والمعرفة نحو حياة أفضل فاي قوة تستطيع إيقافه أو زحزحته عن مساره الذي رسمه بدماء شبابه وبناته نحو الخلاص والتحرير ….بالسلاح والقلم والسلم الأهلي يحقق الانتصار تلو الأخر كالذي يحفر بئرا برأس أبرة دون ملل أو كلل منذ أكثر من قرن ، رغم المعوقات الرهيبة التي تضعه أعدائه عبر حصان طروادة المصنوعة من بدلات عرسان الكلام في اجتماعات الاباطرة هنا وهناك .
السيد العظيم عبد الله أوجلان مؤسس أعظم وأقوى قوة مقاومة عبر تاريخ الكورد في كوردستان الشمالية والذي يعيش في القيد منذ سبعة عشرة عاما .
السيد الذي يستحق لقب السيد بكل مافي الكلمة من معنى. السيد الذي حول الحجارة إلى قنابل وفجر أعداء كوردستان والوطاويط معهم.
السيد الذي أيقظ الأموات من القبور واحياهم وبث فيهم الروح والهواء والنطق والقوة أيضا.
الوطاويط وأبناء الشياطين ينكرون هذه النعمة التي أنعمنا الله بها كما فعل بني قريش وابو الحكم بسيدهم محمد(ص)…..
السيد الذي استحق لقب السيد بجدارة لا مثيل لها عبر التاريخ الطبيعي في العالم إلا في التاريخ التي ولد فيها العظماء والجبابرة …
التاريخ الذي أثبت أن كل الف عام يأتي منقذ للأمم المحطمة القاهرة نحو الزوال ليخرجها إلى النور . فالأمة التي تحترم منقذها وتلتف حوله لا بد انها منتصرة ، والامة الكوردية التي التفت حول زارا وانتصرت واسست إمبراطورية ميديا ، والامة الصينية التفت حول بوذا واسست الأمة الصينية العظيمة ومازالت ماضية في البناء …
والعبرانيين الذين احتضنوا موسى عليه السلام ورغم شراسة أعداء اليهود مازالت تنتصر وتتجدد ، كذلك عيسى لتنتتشر المسيحية وتسيطر على أكثر من ربع سكان العالم ، والامة العربية التي التفت حول محمد ( ص) في بناء أقوى إمبراطورية في المنطقة ومازالت باقية ،ولينين وما و وهوشي ……. وهناك أمثلة كثيرة في التاريخ ….
ومنذ نعمة صلاح الدين الايوبي لم تنعم الأمة الكوردية بزعيم كالسيد عبدالله أوجلان قوي و ذكي واسع الخيال والحيلة بارع في السياسة يعرف كيف ومتى يضرب. …؟
كيف ومتى يتوقف….؟
يعرف كيف ومتى يحارب…؟
كيف ومتى يفاوض …?
أدرك أعدائنا مبكرا أن السيد أوجلان هو الخطر المحدق بهم وأنه المخلص للامة الكوردستانية وكذلك الشعوب الضعيفة في المنطقة لذا وضعت اعدائه كل امكاناتهم وقوّتهم في مواجهة هذه الشخصية الكارزمية المثيرة للجدل والاهتمام به من قبل أعدائه قبل أصدقائه ، ووضعت تلك القوى المعادية الخطط للقضاء عليه حيث صرفت الدولة التركية مليارات الدولارات في محاولات تصفيته وهي كانت مستعدة لدفع أضعاف أضعاف المبالغ واي ثمن لتصفية هذه الشخصية الكوردستانية الشجاعة الصادقة المخلصة للقضية الكوردستانية واستطاعت أن تنجح في لملمة الدول المعادية للقضية نتيجة مصالحها لوضع خطة اعتقاله نتيجة سياساته المستقلة في المنطقة وكانت خطة زحزحته من مكانه تمهيدا لاعتقال في كينيا ووضعه في سجن امرالي في بحر مرمرة ورغم ذلك فشلت المؤامرة في القضاء على حزب العمال الكوردستاني والذي كان الهدف الثاني خلف الاعتقال بل على العكس ازداد الحزب شعبية وقوة أكثر من أي وقت مضى وظهرت ثمرة نجاح الحزب وقوته في الساحة السورية نتيجة الثورة السورية وهذا ما ازعج الأتراك أكثر لترتكب حماقات سياسية ولتدخل في سياسات متخلفة متخبطة لتضع نفسها خارج سربها والانضمام إلى الحلف الروسي وهذا بحد ذاته يعتبر انتصارا للسيد عبد الله أوجلان و بإمكاننا أن نقول أن السيد أوجلان دفع بتركيا إلى خارج الحلف الأمريكي القوي ليحل حزبه مكانها في شخصية ال pyd الحزب الذي يقود نضال الشعب الكوردستاني في روج آفا بقوة ويحقق الانتصارات على ربيبة تركيا تنظيم داعش الإرهابي.
وهذا دفع ببعض الكورد والكوردستانين المخالفين لمشروع أوجلان الشرق الاوسطي نحو التحالف مع أعداء أوجلان في محاولات يائسة للحد من قوة وعظمة هذه الشخصية بكافة الوسائل المتاحة لهم مما جعل الكثير يقولون أن الكورد لا يكرمون عظمائهم وهم أحياء ، ويتباكون على عظامائهم بعد موتهم لحصاد صيدهم الثوري في تحقيق مكاسب حزبية ضيقة ، وهنا تحديدا تكمن المصيبة الكبرى ورغم ذلك انتصر السيد أوجلان وفشلت المؤامرة في تحقيق أهدافها و وفشلت كل تحالفات أعدائه . وستخرج تركيا من المنطقة وهي تلملم بقايا ها وستندم كثيرا بأنها لم تراعيمشاعر الشعب الكوردستاني البالغ 50 مليون نسمة وستندم كيف انها لم تقدر هذه الشخصية تقديرا صحيحا فبدلا من العداء كان من الممكن بناء علاقات جيدة ومساعدة هذه الحركة في بناء دولة كوردستان الصديقة جنبا إلى جنب أسوة ببقية الدول في المنطقة على العكس أعلنت عدائها للشعب الكوردي وحاولت ومازالت تحاول القضاء على بذور الشعب الكوردي واعتقدت أن سيتحقق ذلك بالقضاء على القيادات والشخصيات البارزة في الكوردستاني واجتمعت العالم بطلب وتوسل من تركيا لوضع الخطط لاعتقال السيد أوجلان زعيم الحزب والجبهة وال HPG .
أما الذين يعتقدون أنه يمكن أن تتحول ثقافة الهمج التورانية إلى ثقافة سمحاء بين ليلة وضحاها فهو واهم انها ثقافة شحن الشخصية التركية لمدة مائة عام بالكره والحقد اتجاه الثقافات الأخرى في المنطقة والعالم.
السبب الرئيسي الذي أدى إلى أن تجتمع العالم والدول بكاملها على حادثة فريدة في التاريخ القديم والحديث ألا وهي التخطيط لعملية إعتقال زعيم شعب مضهد في القرن العشرين …وكانت أهم الاسباب هي أوج الحركة :
1- سياستة اوجلان المستقلة .
2- رفضه لأن يكون تابعا لأحد.
3- رفضه الرضوخ والاستسلام للدول الصغيرة والكبيرة بدأ من سوريا إلى أقوى وأعظم دول العالم روسيا وأمريكا وإسرائيل وأوروبا.
4 – عدم التنازل عن الأهداف الرئيسية للحركة .
نعم كان السبب الرئيسي لاعتقال أوجلان سياسته المستقلة وفي نفس الوقت كان سببا رئيسيا لعظمة وتوسع نفوذ حزبه ليتحول فيما بعد إلى قوة لا يستهان بها في الشرق الأوسط….ومازالت تركيا تأمل أن يرجع التاريخ نحو الخلف وتكرر المؤامرة مرة أخرى عبر تنازلاتها لروسيا وسوريا وهي مستعدة أن تتنازل لكل العالم في سبيل أن لا يحصل الكورد على دولتهم وأرضهم المستعمرة الدولية في المنطقة كون استقلال كوردستان تعني موت تركيا وانحلالها في بوتقة شعوب المنطقة .فمن هي عدوة الكورد اولا…؟
السيد أوجلان وحزب العمال الكردستاني وغالبية الشعب الكوردي تحولوا إلى وحدة كاملة مكتملة ولا يمكن فصلهم عن بعضهم البعض…والدول المتحكمة مقتنعة بتلك القوة التي باتت يحسب لها ألف حساب من قبل الأصدقاء والاعداء ولا يوجد بيت أو عائلة في كوردستان لم تطرق عناصرها بابهم وخرجت هذه الوحدة الكبرى عن أسلوب الأحزاب التقليدية واسلوبها المتخلف في التعاطي مع الجماهير والقضية الكوردستانية حيث لا يوجد عائلة كوردستانية لم تقدم شهيد او ليس لها منتسب في صفوف حزب العمال الكوردستاني أو منظومات في الأجزاء الأربعة وفي المهجر أيضا وانضم إلى صفوفهم من االاثنيات الأخرى أيضآ وكان أول شهيد في صفوف مناصري الحركة الاوجلانية هو الشهيد حقي تركي الأصل في السبعينيات من القرن الماضي واول شهيد عربي في صفوف الحزب كان الشهيد عزيز المرعانازي في الثمانينات من القرن الماضي واليوم نجد العشرات بل المئات من كافة أنحاء العالم تنضم إلى صفوف ال YPG وال ypj بفضل قوة فلسفة السيد أوجلان.
إذا المنظومة التي أسسها السيد عبدالله أوجلان منظومة استثنائية بعيدة كل البعد عن التقليد في العالم وهي حركة إبداعية بكل معنى الكلمة ويتعاظم يوما بعد يوم كأي فلسفة تاريخية دينية أو علمانية حديثة.
ان أكثر ما يميز فلسفة أوجلان الآن هي قدرتها القوية على التكيف مع الظروف والمجتمعات الموجودة في المنطقة والعالم وبناء علاقات جيدة رغم الجدران التي تبنيها أعدائها.
سيأتي يوم وتتحول فلسفة أوجلان إلى إرث عالمي وستلعن الأجيال القادمة تلك المؤامرة العالمية ويتحول إلى لعنة تلاحق أحفاد التورانية ولن تجد جحرا تختبىء فيها.
الحرية للسيد عبدالله أوجلان .
الحرية لقادة الكورد في المعتقلات في كافة أجزاء كوردستان …

من مذكرات فاضل حسن (شاه كورد)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق