تحليل وحوارات

تخبط فريق ترامب قد يفقده حلفائه قوات سوريا الديمقراطية

تخبط فريق ترامب قد يفقده حلفائه قوات سوريا الديمقراطية
دارا مراد xeber24.net
مع توجه 1700 مقاتل من الفصائل التي تقانل تحت سقف قوات سوريا الديمقراطية , من قوات مناطق الشهباء,ومجلس منبج العسكري ,للقتال في الجبهات الساخنة في مقاطعة عفرين ,ضد جيش الاحتلال التركي ,والفصائل المسلحة السورية والاسلامية المتطرفة , وبعد تقاعس الولايات المتحدة الامريكية عن مؤازرة وحدات حماية الشعب ,والاعلان في بداية العدوان التركي “بان عفرين لا تعنينا ” يغدوا التحالف الامريكي مع قوات سوريا الديمقراطية في ادنى مستوياته , مع العلم ان المعارك مع تنظيم داعش في منطقة حوض الفرات لم ينتهي بعد .
ويتفق المراقبون على تخبط وضعف اداء فريق ترامب الرئاسي ,في اتخاذ المواقف الواضحة للسياسة الامريكية في المنطقة .
وبالعودة الى الوعود والمجاملات التي اطلقها ترامب خلال حملته الانتخابية ,لتركيا وللرئيس اردوغان ,وبعد مضي سنة على تسلمه الرئاسة الامريكية , و مع هبوط الحملة ضد داعش، تسعى إدارة دونالد ترامب إلى إنقاذ شراكتها الاستراتيجية مع تركيا التي كانت حليفا للناتو لأكثر من نصف قرن. وقال مسؤول اميركي كبير في انقرة في مؤتمر صحافي عقده الاسبوع الماضي للصحافيين الاتراك “نحن لا نعتبر وحدات حماية الشعب حليف للولايات المتحدة. حليفنا هو تركيا. كانت الولايات المتحدة قد أوضحت منذ البداية تعاوننا العسكري مع وحدات حماية الشعب … كان ترتيب تكتيكي مؤقت يهدف كليا إلى محاربة “داعش”. وعلاوة على ذلك، تقول واشنطن إن ما يجري في عفرين ليس من دواعي قلقها لأن عفرين ضمن منطقة نفوذ روسيا ولا توجد قوات أمريكية متمركزة هناك.
خلال اجتماعه الأخير مع أردوغان في أنقرة، يبدو أن وزير الخارجية ريكس تيلرسون قد أوقف التحركات المحتملة من قبل تركيا ضد بلدة منبج التي يحميها السكان المحليون المدعومون من قبل وحدات حماية الشعب. وتنتشر بعض القوات الخاصة الأمريكية بالقرب من منبج، التي ساعدت على تحريرها بعد معركة طويلة ضد تنظيم داعش في عام 2016.
وان تطورت معركة عفرين التي يعتبرها الاكراد مقاطعة من فيدرالية شمال سوريا فان قوات سوريا الديمقراطية على استعداد ارسال المزيد من القوت ,بعد سحبهم من جبهات القتال مع تنظيم داعش شرق الفرات , وجميع الفصائل تبدي استعدادها وتطالب من قياداتها الاذن للتوجه الى عفرين .مما يعني فشل للسياسة الامريكية في سوريا والمنطقة
ان تطور معركة عفرين بعد مضي 46 يوما ,تتطلب من وحدات حماية الشعب، التي اكتسبت خبرة لأكثر من أربع سنوات من حرب المدن في كل من الرقة ومنبج وكوباني بمقاومة شديدة ضد القوات الغازية التي تقودها تركيا، كما أن عدد قتلى الجيش التركي الذي يبلغ عددهم حاليا 44 قتيلا، وفقا لما ذكرته الأركان العامة التركية .
وعلى الولايات المتحدة الامريكية ان تبادر الى دعم حلفائها الاكراد ضد تنظيم داعش , وايجاد الطريقة الناجعة في كبح الاتراك عن عدوانهم ,او دعم القوات المقاومة في عفرين بطريقة , والا ان السياسة الامريكية ومنطقة نفوذها قاب قوسين او ادنى من الانهيار و التلاشي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق