الأخبار

السلطات التركية تُضيّق الخناق على المعتقلين وتتنصت على مكالماتهم

السلطات التركية تُضيّق الخناق على المعتقلين وتتنصت على مكالماتهم
موقع : xeber24.net
تقرير : كيندا حمو
تواصل السلطات التركية التضييق على المعتقلين والمحتجزين في سجونها منذ إعلان حالة الطوارئ في البلاد, وبدأت بالتنصت على مكالمات المحامين مع موكليهم، والاطلاع على الخطابات المرسلة لهم.
وكشف الرئيس السابق لجمعية “MAZLUMDER” عمر فاروق جرجيرلي أوغلو عن آخر المضايقات التي تطبقها السلطات التركية، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.
هذا وتذرعت السلطات التركية بالانقلاب الفاشل وبدأت باعتقال كل من لا يشارك الحزب الحاكم “حزب العدالة والتنمية ” الرأي وزجت آلاف الموظفين والمحاميين والحقوقيين والنشطاء والصحفيين بالإضافة إلى البرلمانيين والضباط والعسكريين في السجون بتهمة المشاركة في الانقلاب .
وأوضح “جرجيرلي” أن أحد المعتقلين يدعى “ب” أجرى اتصالًا هاتفيًا بوالدته، إلا أن السلطات تدخلت في المكالمة، وحذرته من التحدث باللغة الكردية، وطالبته بالحديث باللغة التركية، قائلًا: “العام: 2018. المكان: سجن النساء ببلدة بكير كوي بإسطنبول. اتصل “ب” بوالدته؛ التحذير: إن لم تتكلم باللغة التركية، ستفقد حقك في المكالمة، علينا أن نفهم ما تقول، لا تتحدث الكردية، ولكن تحدث التركية، سنستمع للمكالمة الأسبوع المقبل، وإن حدث الأمر نفسه سنقطع الاتصال” حسب وسائل إعلام تركية .
يذكر أن السلطات التركية كانت قد أقرت قانونًا يسمح بإمكانية استخدام لغات أخرى غير التركية في المحادثات التليفونية، وذلك اعتبارًا من 22 يونيو/ حزيران 2009.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق