البيانات

أهالي عفرين” مقاومتنا أقوى من الأسلحة التركية”

أهالي عفرين” مقاومتنا أقوى من الأسلحة التركية”

أكد أهالي مقاطعة عفرين أنهم سيستمرون في سلك درب المقاومة والوقوف إلى جانب أبنائهم المقاتلين والمقاتلات في وحدات حماية الشعب والمرأة، ذلك عبر بيان.
وتجمع المئات من أهالي مقاطعة عفرين ظهر اليوم عند المدخل الغربي لمدينة عفرين، للمشاركة في المسيرة التي ستتوجه إلى منطقة جندريسه، دعماً لمقاومة أهالي المنطقة ولمساندة أبنائهم المقاتلين والمقاتلات في وحدات حماية الشعب والمرأة المرابطين في جبهات القتال ضد جيش الاحتلال التركي.
وقبل انطلاق الأهالي صوب منطقة جندريسه، قرئ بيان لمجلس مقاطعة عفرين باسم أهالي المقاطعة من قبل الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة عفرين مصطفى حسن.
وجاء في نص البيان:
” يهاجم جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بكل أساليبه وأسلحته الثقيلة مقاطعة عفرين، والأهالي اثبتوا جدارتهم مقابل ذلك منذ بداية الهجمات التي دخلت يومها الـ 44، حاسمين قرارهم بأنهم لن يسمحوا للدولة التركية لاحتلال شبر واحد من أراضي المنطقة.
ونحن بمقاومتنا الباسلة نتوجه اليوم إلى منطقة جندريسه لمساندة أهالي جندريسه والمقاتلين والمقاتلات على جبهات القتال وتقديم الدعم لهم، والوقوف إلى جانبهم الذين يقاومون أمام كل الأسلحة الثقيلة والطيران الحربي التابع للعدوان التركي، ونقول للدولة التركية بأن إرادتنا أقوى من أسلحتك.
رغم قرار مجلس الأمن الدولي المتضمن إطلاق هدنة لوقف إطلاق النار على كل الأراضي السورية، إلا أن الاحتلال التركي، وبالصمت الدولي حيال ممارستها على أراضي مقاطعة عفرين لم تكف عن هجماتها على المنطقة.
ونحن أهالي عفرين سنثبت أن قرارنا بالمقاومة أقوى من قرارات المجلس الدولي، وبتمسكنا بأرضنا نستطيع مواجهة كل أنواع أسلحة العدوان التركي الغاشم وكسر كل مخططاته الطامعة فيها.
وسنستمر في وقوفنا إلى جانب مقاتلينا على جبهات القتال، وكما أسلفنا سابقاً إما حياة حرة أو نكون جميعنا شهداء في سبيل تحقيق ذلك، هذا هو قرار أهالي عفرين الصامدين.
وكما قلنا سابقاً في حال استمرار الصمت الدولي حيال هذه الهجمات الغاشمة على المنطقة، فإن الأهالي بإصرارهم على المقاومة وتكاتف كل شعوب المنطقة، سيفشلون كل المخططات المعادية.
والآن نتوجه إلى قلعة الصمود جندريسه، ونحن على أهبة الاستعداد لمواجهة كل المخاطر في سبيل الوقوف إلى جانب مقاتلينا وأهالينا”.
وانتهى البيان بترديد الأهالي الشعارات التي تحيي مقاومة العصر، وشعارات تحيي مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة، وقوات سوريا الديمقراطية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق