الأخبار

بالتزامن مع تقدم قوات النظام في الغوطة تركيا تكثف من هجومها على عفرين وسط صمت عالمي !!!

بالتزامن مع تقدم قوات النظام في الغوطة تركيا تكثف من هجومها على عفرين وسط صمت عالمي !!!
موقع : Xeber24.net
تقرير : نسرين محمد
بالتزامن مع تحقيق قوات النظام السوري تقدماً في الغوطة الشرقية واستعادت المزيد من المناطق من سيطرة جبهة النصرة التي تحتمي في الاحياء المدنية كثف الجيش التركي من هجماته وهمجيته على عفرين وزج المزيد من القوات الخاصة والمرتزقة الاكراد بهدف الاسراع من العملية لتكون متوازية مع سيطرة النظام على الغوطة , وذلك وسط صمت عالمي تام .
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الحملة التركية تتسارع وتيرتها وإن المقاتلات التركية قصفت القوات الموالية للحكومة للمرة الثالثة خلال 48 ساعة في المنطقة مما أدى إلى استشهاد 36 منهم. وتتحالف القوات الموالية للحكومة مع وحدات حماية الشعب الكردية.
وتصاعدت الحرب السورية، التي أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص منذ عام 2011، على عدة جبهات هذا العام حيث أدى انهيار تنظيم داعش إلى إفساح المجال أمام صراعات أخرى بين أطراف سورية ودولية, بحسب رويترز .
ودعا مجلس الأمن الدولي قبل أسبوع إلى هدنة مدتها 30 يوما في سوريا لكن الهدنة لم تدخل حيز التنفيذ.
وتشن دمشق بدعم من روسيا وإيران واحدة من أكثر الهجمات دموية في الحرب في الغوطة الشرقية حيث قتلت مئات الأشخاص في قصف جوي ومدفعي عنيف خلال الأسبوعين الماضيين.
وتهاجم القوات البرية ومنها قوة النمر، وهي قوات خاصة تابعة للجيش السوري، الطرف الشرقي للمنطقة المحاصرة التي تقول الأمم المتحد إن عدد سكانها يبلغ نحو 400 ألف شخص.
وقال المرصد إن القوات سيطرت بالكامل تقريبا على بلدة الشيفونية يوم السبت.
وقالت جماعة جيش الإسلام في بيان إن عناصرها انسحبوا من مواقع في منطقتين إحداها في الشيفونية بسبب القصف العنيف متهمة الرئيس السوري بشار الأسد وروسيا بانتهاج سياسة”الأرض المحروقة“.
وقال الإعلام الحربي الذي يديره حزب الله المدعوم من إيران والذي يقاتل في صفوف الأسد إن الجيش السوري استولى على ثلاثة مناطق أخرى عند الطرف الشرقي والجنوب الشرقي للمنطقة المحاصرة.
ومع عدم وجود أي دلالة على ضغوط غربية حاسمة لوقف الهجوم تبدو الغوطة الشرقية في طريقها للسقوط في نهاية المطاف في يد القوات الحكومية الأكثر تسليحا والتي استعادت الكثير من المناطق الأخرى باستخدام نفس الأساليب العسكرية.
وتقول دمشق إنها تخوض قتالا ضد إرهابيين كثفوا قصفهم للمناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة بالعاصمة.
*هجوم عفرين
في الوقت نفسه رفضت تركيا نداءات غربية لوقف هجومها على عفرين تماشيا مع وقف إطلاق النار الذي دعت إليه الأمم المتحدة والذي لا ينطبق على تنظيم داعش أو القاعدة أو الجماعات المرتبطة بها أو الجماعات الأخرى التي يصنفها مجلس الأمن إرهابية.
وفي حين أن الحكومة السورية على خلاف مع وحدات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة في بعض الأجزاء من سوريا إلا أنها اختارت التحالف معها في الحرب ضد تركيا في عفرين, بحسب رويترز
وقال المرصد إن طائرات حربية تركية قصفت القوات”الشعبية“ الموالية للحكومة في معسكر في كفر جنة.
وقالت قوات سوريا الديمقراطية وهي تحالف فصائل بقيادة وحدات حماية الشعب في بيان إن غارات جوية تركية استهدفت مواقع خاضعة لسيطرة القوات الشعبية التابعة للجيش السوري من الساعة الخامسة صباحا (0300 بتوقيت جرينتش) حتى العاشرة صباحا (0800 بتوقيت جرينتش).
ولم تذكر مكان المواقع المستهدفة أو عدد القتلى الذين سقطوا جراء ذلك.
هذا وتستمر تركيا في شن اعنف الهجمات بمساعدة إرهابيي جبهة النصرة “القاعدة” وتنظيم داعش في شن هجماتها على عفرين في يومها الــ44 على التوالي وسط صمت دولي تمام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق