البيانات

دائرة شؤون المغتربين تدعو الجاليات الفلسطينية الى إستنفار جهودها دفاعا عن كنيسة القيامة

دائرة شؤون المغتربين تدعو الجاليات الفلسطينية الى إستنفار جهودها دفاعا عن كنيسة القيامة
رام الله – وجهت دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية نداءً عاجلا الى الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في بلدان المهجر والإغتراب، للبدء بأوسع تحرك دعما وإسنادا للموقف الوطني الشجاع الذي إتخذته الكنائس المسيحية في القدس المحتلة عاصمة دولة فلسطين، والمتمثل بإغلاق كنيسة القيامة، أقدس المقدسات المسيحية على الإطلاق، احتجاجا ورفضا لقرارات سلطات الاحتلال الإسرائيلي بجباية ضرائب على الكنائس في سابقة تاريخية خطيرة تشكل خرقا للوضع القائم ( ستاتيكو)، وتدخلا فظا في شؤون الكنائس والأماكن المقدسة، وإمعانا في سياسات الحصار والتضييق والخنق التي تنتهجها سلطات الاحتلال ضد كل معالم ورموز الوجود العربي- الفلسطيني المسيحي- الإسلامي.
وسلطت الدائرة في نداءها الضوء على الهجمة الغاشمة والمحاولات المتكررة التي تقوم بها دولة الإحتلال الإسرائيلي لتهويد المدينة المقدسة، ومحاولة تغيير طابعها التاريخي، حيث تعمل بعض الدوائر الحكومية الإسرائيلية بالتعاون مع بلدية الاحتلال والجمعيات الاستيطانية المتطرفة للسيطرة على العقارات والأراضي الكنسية في مدينة القدس وفي عموم الأراضي الفلسطينية، وتجييرها لصالح الجمعيات الاستيطانية، بالتزامن مع المحاولات المستمرة لفرض وجود يهودي استيطاني في المسجد الأقصى في إطار الخطة المعروفة والمعلنة لتقسيم المسجد زمانيا ومكانيا، مع استمرار انتهاك حرمة الأماكن المقدسة وأماكن العبادة الإسلامية والمسيحية، ومع ما تقوم به حكومة الاحتلال وأذرعها الأمنية والقانونية والبلدية لتسهيل عمليات تسريب العقارات وسيطرة المستوطنين عليها.
وحثت الدائرة الجاليات الفلسطينية ومؤسساتها الناشطة الى ضرورة وضع الخطط والبرامج للاتصال بمختلف الدوائر والهيئات والمؤسسات في كل دول العالم لاطلاعها على أبعاد هذه السياسات العدوانية وخطورتها، وأقترحت الدائرة في هذا الصدد التركيز بشكل خاص على الكنائس والجمعيات والمؤسسات الدينية، وتوسيع دوائر الاتصال لتشمل مزيدا من القوى والاتحادات والمؤسسات بما في ذلك الأحزاب الديمقراطية المسيحية والقوى المحافظة بالإضافة لأصدقاء الشعب الفلسطيني التاريخيين من قوى اليسار والتقدم والديمقراطية، والنقابات والهيئات الأكاديمية والحقوقية، والكتل البرلمانية، ودعوة كل هذه القوى والدوائر لاتخاذ مواقف صريحة ومعلنة، والضغط على حكوماتها لاتخاذ مواقف علنية تجاه الاعتداءات الإسرائيلية وصولا إلى اتخاذ إجراءات عملية تجاه حكومة الاحتلال، ومحاسبتها على انتهاكاتها المستمرة وخرقها للمعاهدات والقانون الدولي.
كما دعت الدائرة في نداءها وإتصالاتها المكثفة مع قادة ونشطاء الجاليات في اوروبا والامركيتين الى ضرورة تنظيم الفعاليات الإحتجاجية الجماهيرية بما فيها المظاهرات والاعتصامات امام سفارات اسرائيل والولايات المتحدة رافعين الاعلام الفلسطينية وصور كنيسة القيامة والمسجد الأقصى تنديدا بالهجمة الاسرائيلية ، التي تستهدف مقدساتنا الاسلامية والمسيحية .
رام الله 27/2/2018 قسم الإعلام
دائـرة شـؤون المغتـربين / منظمة التحرير الفلسطينية

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق