شؤون ثقافية

من هنا مرّوا الكلابْ

من هنا مرّوا الكلابْ

منْ هنا.. مرّوا الكلابْ ..!
نبحوا ..
حرّكوا أذنابهم ..أشْعلوا عود الثقابْ .
حطّموا جدْران بيتي ، وأزالوا سقفه ؛
من كلِّ حدْبٍ ينْسلون .. من كلِّ بابْ .
الدّمُ .. !
شاهدٌ على اجْرامهمْ ؛ يلْعقه .. سِرْبُ الذبابْ .
*****
من هنا .. مرّ الكلابْ ..!
وسْط .. !
أكوام القمامة ؛ والرّذالة .. والخرابْ .
نبحوا .. حرّكوا أذنابهمْ ؛
أرّقوا أجْفاننا ،
مزّقوا الأمْن بالأسنّة .. بالحرابْ .
هل تراهمْ ينْهشون جثتي ..؟
أحْرقوا كلّ أسْباب الحياة ؛
يعْلو الدّخان في السّماءِ ، وعلى الأرض الضبابْ .
*****
من هنا .. مرّ الكلابْ ..!
نبحوا ..
حرّكوا أذنابهم .. لعقوا شهْد الرّضابْ .
قطّعوا أوْصالنا ، اِفْترسوا أطفالنا ؛
صنعوا الموْت أشكالاً وألواناً .. فخْرهم جزّ الرقابْ .
دخلوا جنّة الدنيا .. بغدْرٍ ؛
فأحالوها بؤساً فشقاءً .. وعذابْ .
*****
من هنا .. مرّ الكلابْ ..!
من قريتنا مرّوا ..
فإذا النّسْوَة .. سبايا واغتصابْ .
نشروا .. رعباً ،
فإذا العيش جحيمٌ ، والحياة في سرابْ .
كتبوا .. !
على شاخصتي ، أنّهم خنازيرٌ غضابْ .
عزفوا ..
على أوتار قلبي ألماً ، وبكاءً .. واكتئابْ .
*****
من هنا .. مرّ الكلابْ ..!
نعق البوم على آثارهمْ .. واسْودّ الغُرابْ .
نبحوا .. !
حرّكوا أذْنابهم ، أمْطروا العالم .. شتْماً وسبابْ .
علّقوا .. على كتِفِ الكبير فأسهمْ ،
ب” المنافق ” ، بابن طوران .. يرْفعون صدْرهمْ ,
يقْذفون .. حِقْدهم حيْث أصابْ .
*****
من هنا .. مرّ الكلابْ ..!
نبحوا .. حركوا أذنابهم ,
ياإلهي .. مرّ قطْعان الذئابْ .
رفعوا أرْجلهم .. وبالوا حِقْدهمْ ؛
لطّخوا شمّ الأنوفِ .. مرّغوها بالترابْ .
شنّفوا آذاننا .. !
بوعودٍ كاذباتٍ .. وخطابْ .
هاجمتْ .. قطعانهم ذاكرتي ؛
إنّهمْ في يومنا هذا .. إنّهمْ شرّ الدّوابْ .
*****
المهندس محمود الخليل
Bave shiraz

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق