الأخبار

مقاتلو جبهات جندريسه: الاحتلال فشل في التقدم

مقاتلو جبهات جندريسه: الاحتلال فشل في التقدم

لا يزال جيش الاحتلال التركي يتخبط على أسوار منطقة جندريسه محاولاً التوغل دون جدوى، بفعل التصدي القوي لوحدات حماية الشعب والمرأة لهجماتها، ومن جهة أخرى تمطر المدفعية التركية مركز منطقة جندريسه بالقذائف.
ومنذ بداية الهجمات على مقاطعة عفرين كانت منطقة جندريسه هدفاً لجيش الاحتلال التركي وارهابيه لكن نتيجة المقاومة البطولية التي يبديها المقاتلون عجز الجيش التقدم فيها.
مراسلو وكالة ANHA في الناحية الذين يتابعون المعارك عن كثب منذ بدايتها استطاعوا الوصول إلى النقاط الأمامية لنقل الصورة الحقيقية للجبهات، وخلال التقرير المصور الذي أعده المراسلون تظهر حقيقة الجبهات في محور جندريسه.
وخلال جولتنا في جبهات القتال في ناحية جندريسه التقينا بالمقاتل شركين علو الذي يقاتل الاحتلال منذ بداية الهجمات على منطقة جندريسه وبدوره قال “منذ بداية الهجمات لم يستطيع الاحتلال التقدم نتيجة المقاومة البطولية للمقاتلين، نحن اليوم نقاتل ثاني قوة في حلف الناتو، تستخدم تركيا كافة أنواع الأسلحة المتطورة”.
وأضاف علو “نحن نقاتل بسلاحنا الفردي والإرادة القوية التي نستمدها من فلسفة القائد الأممي عبد الله أوجلان ومن روح الفدائيين كأمثال آرين ميركان وآفيستا خابور، ونعاهد كافة الشهداء والشعب الكردي بأننا منتصرون ولن نتخلى عن أرضنا وكل ورقة زيتون هي طلقة في وجه العدو”.
وفي جبهة أخرى التقينا بالمقاتل محمد حوطو الذي أكد بأن الاحتلال يشن حرباً خاصة على شعبه خلال ماكيناته الإعلامية وتابع “الاحتلال التركي وقبل أن يبدأ هجماته على المقاطعة قال مراراً وتكراراً بأنه سيدخل عفرين خلال 3 أيام لكن اليوم فشل الاحتلال في التقدم أمام مقاومة المقاتلين والأهالي في مقاومة العصر، تركيا تحاول إخفاء فشلها خلال التضليل الإعلامية، وتشن عبر وسائلها الإعلامية الحرب الخاصة على الشعب التركي بأنه يتقدم في عفرين ولكن هذا عار عن الصحة”.
والجدير بالذكر بأن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يشنون هجمات منذ 20/ كانون الثاني/يناير هجمات على مقاطعة عفرين مستخدمين كافة الأسلحة المتطورة ناهيك عن استخدام الطائرات الحربية، ومنذ بداية الهجمات استشهد ما لا يقل عن 200 مدني وأصيب أكثر من 350 بجروح متفاوتة ناهيك عن دمار البنية التحتية واستهداف الأماكن الحيوية.
ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق