الأخبار

داعش يهاجم مناطق تحرير الشام والفصائل المتطرفة الارهابية وينجح في توسيع سيطرته

داعش يهاجم مناطق تحرير الشام والفصائل المتطرفة الارهابية وينجح في توسيع سيطرته
موقع : xeber24.net
تقرير : بيان حسين
تستمر الاشتباكات بوتيرة عنيفة على محاور بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بين هيئة تحرير الشام والفصائل المقاتلة والإسلامية المتطرفة الارهابية، وعناصر من تنظيم “داعش” من طرف آخر، تترافق مع قصف واستهدافات بين الطرفين، ومع انسحاب اغلب عناصر درع الفرات من ادلب للقتال في عفرين ، نجح تنظيم داعش في فرض سيطرته على الكثير من المناطق .
ورصد المرصد السوري تمكن عناصر التنظيم خلال هجومهم من تحقيق تقدم هام، تمثل بالسيطرة على قريتي الخوين والزرزور في المنطقة، وسط استمرار المحاولات للسيطرة على قرية أم الخلاخيل وأسفرت المعارك عن خسائر بشرية بين طرفي القتال، كما تمكنت الفصائل من أسر عناصر لتنظيم “داعش” بينهم عنصران طفلان.
وبحسب المرصد السوري فأن ادلب تشهد معارك عنيفة منذ فجر يوم السبت الـ 10 من شباط / فبراير الجاري من العام 2018، وفي التفاصيل التي رصدها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن اشتباكات عنيفة دارت بين عناصر تنظيم “داعش الارهابي” الذين وصلوا المنطقة بالأمس عبر ممر منحته لهم قوات النظام من جانب، وهيئة تحرير الشام والفصائل الإسلامية والمتطرفة من جانب آخر، ترافقت مع عمليات قصف مدفعي وصاروخي مكثف ومتبادل بين الطرفين، وتسبب هذا الهجوم الذي بدأ بهجوم عنيف وضخم من قبل التنظيم في محاولة لتوسعة سيطرته، فيما أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن هيئة تحرير الشام عززت مواقعها في المنطقة منعاً لتقدم التنظيم، وتسببت الاشتباكات العنيفة في سقوط خسائر بشرية كبيرة من الطرفين، حيث قضى ما لا يقل عن 6 من مقاتلي الفصائل وتحرير الشام، فيما قتل ما لا يقل عن 15 من عناصر التنظيم.
في الاشتباكات التي تركزت في محيط منطقة أم الخلاخيل في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، يرتفع إلى 47 على الأقل عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن قتلوا خلال الساعات الفائتة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، هم 15 معنصر قتلوا في اشتباكات مع هيئة تحرير الشام والفصائل، و32 قتلوا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق