البيانات

مركز العدل : استمرار الانتهاكات والجرائم الناجمة للعدوان التركي على عفرين

مركز العدل : استمرار الانتهاكات والجرائم الناجمة للعدوان التركي على عفرين

مع استمرار عدوان الجيش التركي وفصائل المعارضة السورية المسلحة المرتبطة به والمتعاونة معه، على منطقة عفرين، يستمر ارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات، التي تنطبق عليها توصيف الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

ورغم كل الانتهاكات والجرائم المرتكبة، وما يشكله العدوان التركي من خرق، للقوانين الدولية، وتهديده السلم والأمن الدوليين، ألا أن الصمت لا يزال يخيم على المجتمع الدولي وهيئاته المختلفة. هذا وقد رصدنا في هذا التقرير التطورات والحالات التالية:

* قامت المدفعية التركية، يوم أمس الأربعاء، بقصف قرية “خرابي شرا، خربة شرا” – ناحية شرا. وقد أدت سقوط قذائف في القرية إلى تهدم العديد من منازل المدنيين فيها.

* كما قامت المدفعية التركية أيضاً، يوم أمس الأربعاء، بقصف قرية جلمة – ناحية شيراوا، ما أدى إلى تهدم وتضرر أكثر من (50 ) منزلاً للمدنيين فيها.

* وعلمنا باٍسماء عدد من المدنيين، الذين تم اختطافهم من قبل قوات الجيش التركي والفصائل السورية المسلحة المرتبطة به والمتعاونة معه، وهم من بلدة بلبل، بينهم شيوخ ونساء وأطفال، وهم:

1- أحمد شيخو (70 ) عاماً
2- إسماعيل محمد عبد القادر (64 ) عاماً
3 – نوري خليل رشو (45 ) عاماً
4 – روشين عارف أحمد (40 ) عاماً
5 – آية نوري رشو (12 ) عاماً
6 – نورا نوري رشو (11 ) عاماً

* وعلمنا أيضاً أن الجيش التركي والفصائل السورية المسلحة المتعاونة معه، قاموا بقصف قرية جقلا وسطاني – ناحية شيه “شيخ حديد”، أدي إلى إصابات في صفوف المدنيين، حيث عرفنا من المصابين السيد “عمر سليمان حسن” (60 ) عاماً، إصابته شظية في العين.

* ويوم أمس الأربعاء، أكد بيان صادر عن القيادة العامة لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، انتشار مقطع فيديو من منطقة إعزاز – حلب، يظهر فيه عناصر من الفصائل المسلحة السورية التابعة للجيش التركي والمتعاونة معه في العدوان على عفرين، وهم يمثلون بجثة مقاتل من “قوات سوريا الديمقراطية”، أسمه “أحمد محمد حنا “آمد”، فقد حياته في معارك الدفاع عن قرية قسطل جندو الإيزيدية – ناحية شرا – عفرين، مما يؤكد وجود سياسة ممنهجة لدى الجيش التركي والفصائل التابعة له، للتمثيل بجثث المقاتلين والمدنيين في عفرين وتعذيبهم وسحلهم.

إننا في مركز “عدل” لحقوق الإنسان، ندين جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، التي يقوم بها الجيش التركي وفصائل المعارضة السورية المرتبطة به والمتعاونة معه، ونطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية في هذه الجرائم وتوثيقها، وتحويل مرتكبيها، إلى العدالة الدولية، لينالوا جزائهم العادل.

8 شباط / فبراير 2018
مركز “عدل” لحقوق الإنسان

أيميل المركز:[email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق