logo

/ قصيدة بملابس الحزن/

/ قصيدة بملابس الحزن/

اليوم،
خرجت ماريانا
لتزرع ازهار الخزامى ، بجوار فوارغ الرصاص
و تلبس الأشجار فساتينها
قبل مجيء النوروز
فوجدت اطفالا من الزيتون الأخضر، مبعثرين في السهل
ووجدت في السهل
كرديات
نامت الحمامات تحت جدائلهن
قبل عامين في هذه الاوقات
قلت لماريانا : انت مولاتي
و اليوم
تبحث ماريانا عن رموش الأطفال بين الحجارة
بين الحجارة في عفرين
عفرين
أيتها المسيح الاخضر
لحقولك رائحة عنق ماريانا
و لاصابعها رائحة التراب في جبالك
رائحة المطر الهاطل على اكواز الزهر في سهولك
عفرين
يا عفرين
لعفرين سماء، يشبه جبين بنات الكرد
و لماريانا وجه
يشبه كل الاوطان المهدورة في الخرائط
و يشبه القذائف المضادة للدموع
لماريانا خصر
يشبه حقول الالغام
و امواس الحلاقة
و اسفار الشوق
و الندم
عفرين
يا عفرين
يا / هذا البلد الأمين/
ان الإنسان لفي أسوأ تقويم
قنابل ذكية
و بشر اغبياء
طائرات اف 16
احلاف و اعداء، اصدقاء باعوا دمي في براميل المازوت
اخوة يتاجرون بلحمي كالخاروف في الاسواق
و ماريانا تموت على ذراعي
من شدة الحزن
يالله
ما اجمل عينا ماريانا حين تموت
عينين سوداوين كأجنحة السنونو
و ما اجمل عفرين حين تخرج ثيابها
من خزانة الملابس
تخرج فساتين مزركشة كالربيع
كالنوروز
كحلم الكردي في غده الهارب
يالله
ماريانا، اذاما ابتسمت
مسكت قلبي كقبضة الخنجر
و مزقت درع الريح
عفرين اذا ابتسمت
بعد عسر
ذبحت كل خراف الارض
و ذبحت اسماعيل على صخرة القربان
عفرين اذا ابتسمت
بعت لها قلبي
و اساور ماريانا و كل خواتمها الكثيرة
قبل عامين، كهذه الايام
وضعت ماريانا تاج المملكة على رأسها
و ناديتها: مولاتي
و عفرين
كانت تزين قامة الجبل بأشجار الزيتون
و اليوم
عفرين
تلوح بقلبي كبيرق على الحدود
امام طائرات ال اف16
و ماريانا
ماتت على ذراع قصيدتي
دون ان يشتري لها احد
كفن.
عثمان حمو

.08.02.18

اضف تعليق

Your email address will not be published.