الأخبار

مظاهرات في إسكتلندا وبريطانيا و روسيا تنديداً بالعدوان التركي على عفرين

مظاهرات في إسكتلندا وبريطانيا و روسيا تنديداً بالعدوان التركي على عفرين
Xeber24.net
احتجاجاً على العدوات التركي على عفرين و تضامناً مع مقاومة العصر في عفرين نُظمت فعاليات جماهيرية في إسكتلندا, بريطانيا و روسيا.
في العاصمة الاسكتلندية أدنبرة نظمت فعاليات احتجاجية ضد العدوان التركي على عفرين, خلالها دعا المشاركون القوى الدولية إلى التحرك من اجل إيقاف العدوان التركي على عفرين.
خلال الفعالية حاول احد المتعصبين الأتراك استفزاز المتظاهرين و الاعتداء عليهم, لكن تم منعة من قبل بعض المتظاهرين, حتى قامت الشرطة بتوقيفه.
بعد الفعالية اجتمع الكردستانيون و أصدقائهم في مقر الجمعية الكردية لوضع مخطط جديد للفعاليات المقرر تنظيمها في وقت لاحق.
وفي العاصمة البريطاني لندن أيضاً الآلاف الكردستانيون و أصدقاء الشعب الكردي انضموا إلى المسيرة التضامنية مع عفرين. المسيرة نظمت بدعم من اتحاد القوى الديمقراطية البريطانية و شاركوا فيها بقوة. المسيرة انطلقت من أمام محطة القطار مانو هاوس في شمال العاصمة لندن, نحو وود غرين.
خلال المسيرة ردد المتظاهرون الشعارات التي تديين انتهاكات الدولة التركية, خلال المسيرة أيضاً تعرض المشاركون لمحاولة استفزاز من قبل احد الأشخاص المتعصبين لتركيا لكن تم منعه من الاقتراب من المتظاهرين من قبل لجنة الانضباط.
الكردستانيون ايضا في جمهورية أديغيا المستقلة في روسيا الاتحادية و تنديداً بالعدوان التركي خرجوا في مسيرة تضامنية مع عفرين.
المسيرة نظمت من قبل منظمة الثقافة الكردية في إديغيا و منظمة المرأة الكردية في إديغيا- بيريتان و شارك فيها الآلاف من أبناء الشعب الكردي و أصدقائه. المسيرة انطلقت من مركز المدينة حتى وصلت إلى أمام مقر مركز الثقافة الكردية, خلالها رفع المتظاهرون أعلام وحدات حماية الشعب و المرأة YPG و YPJ و صور القائد الكردي عبد الله أوجلان . كذلك رفع صور المدنيين الذين فقدوا حياتهم في عفرين جراء القصف التركي.
الرئيسة المشتركة لمركز الثقافة الكردية في إديغيا, سينم برويفا وبعد المسيرة القت كلمة قالت فيها: من هم الذين يشجعون أردوغان و يدعمونه حتى يقوم بمهاجمة الكرد على أرضهم و دون اي اعتراض؟ هذه الدول التي تدعم أردوغان في عدوانه هذا هم شركاء في هذه المجازر التي يرتكبها أردوغان بحق الإنسانية. روسيا ومع مرور الأيام تخسر في سوريا. على الرغم من ان أسباب الخسائر الروسية في سوريا هي تركيا إلا ان روسيا لم تتخذ موقفها الواجب اتخاذه ضد العدوان التركي على عفرين. نحن كشعب كردي يعيش على الأراضي الروسية ندعو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى التحرك من اجل إيقاف هذا الهجوم التركي الذي يستهدف أبناء شعبنا في عفرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق