جولة الصحافة

تقرير أممي: بيونغ يانغ ودمشق تتعاونان لتطوير أسلحة كيماوية

تقرير أممي: بيونغ يانغ ودمشق تتعاونان لتطوير أسلحة كيماوية

اتهم تقرير للأمم المتحدة كوريا الشمالية بالتحايل على العقوبات الدولية وتصدير مواد وبضائع يحظر تصديرها بموجب قرارات دولية، وإرسال أسلحة إلى سورية وميانمار.

وقال التقرير الذي أعدته مجموعة من الخبراء في المنظمة الدولية وسلمته للدول الأعضاء في مجلس الأمن، إن هذا التحايل مكن كوريا الشمالية من جني عائدات تقدر بـ200 مليون دولار بين كانون الثاني/يناير وأيلول/سبتمبر 2017.

وأشار التقرير المؤلف من 213 صفحة، إلى وجود مشاريع تعاون عسكري مع كوريا الشمالية تم رصدها في أفريقيا وفي منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وذكر أن بيونغ يانغ أرسلت شحنات من الفحم لموانئ في دول تشمل روسيا والصين وكوريا الجنوبية وماليزيا وفيتنام باستخدام أوراق مزورة أظهرت دولا أخرى مثل روسيا والصين كدولة المنشأ للشحنة بدلا من كوريا الشمالية.

تعاون عسكري مع سورية وميانمار

وعثر فريق خبراء الأمم المتحدة كذلك على دليل على التعاون العسكري من جانب كوريا الشمالية لتطوير برامج الأسلحة الكيماوية السورية وتوفير صواريخ بالستية لميانمار.

وجاء في التقرير أن سورية وميانمار تواصلان التعاون مع شركة “كوميد” الكورية الشمالية وهي أكبر شركة لتصدير الأسلحة في البلاد وتم إدراجها على لائحة سوداء للأمم المتحدة.

فريق الخبراء كشف أيضا عن أكثر من 40 شحنة لم يتم الإبلاغ عنها سابقا من كوريا الشمالية بين عامي 2012 و2017 لمركز الدراسات والأبحاث العلمية السوري، وهو مركز رئيسي للبرنامج الكيماوي السوري.

وكشف التحقيق عن “أدلة جديدة جوهرية” بشأن التعاون العسكري لبيونغ يانغ مع دمشق، بما في ذلك ثلاث زيارات على الأقل لفنيين كوريين شماليين إلى سورية في عام 2016.

ونفت سورية وجود فنيين كوريين شماليين على أراضيها، وأبلغت الخبراء الأمميين أن المسؤولين الوحيدين الذين تستضيفهم منخرطون في ميدان الرياضة.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجمعة على أهمية انخراط الأطراف الرئيسية في أزمة كوريا الشمالية في محادثات “جادة” للبناء على الاختراق الذي تم في العلاقات بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية في الآونة الأخيرة.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على شركات كورية شمالية وصينية وعلى أفراد قالت واشنطن إنهم يدعمون نظام بيونغ يانغ وبرنامجها لتطوير الأسلحة النووية.

الحرة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق