شؤون ثقافية

( عفرينُ الكورد الأحرار ) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي

( عفرينُ الكورد الأحرار ) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي
وَتَمُجُّ الانفاسُ …
حين كانت تَغُطُّ غُصَصاً !
مع الاسى المُتنامي …
خالَها الحالِمون…!
صَدىً مَيتاً …
جَذَّتْهُ عادياتُ الظلام
في الدّجى الموحشِ !
غصَّتْ خناجرُ الانتقام
ورعيلُ الكوردِ الاحرار
تحسّوا مُداماً ونشوةً …
على أعوادِ المشانقِ
وغُرفِ الاعدام
بزئيرِ الفداءِ …
يجتَثُ هيكلُ الاصنام !
حيث أهوى على عبيدِ الظلام
بالبُركانِ باللهيبِ الدامي !
يُزيلُ مُخلفاتِ اللئام
باللظى … بالضَّرام …!
نقِفُ كالطودِ الشامخِ …
بوجهِ الزَّعانفِ الأوغامِ
ونُمحي آثار ( عُصبة العدوان ) !
بنارٍ مشبوبةَ الأضطرام ِ
((2=2=2018قصيدة الشاعر رمزي عقراوي ))11

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق