البيانات

TEV-DEM: انتصار مقاومة عفرين انتصار لجميع الشعوب المتعايشة على هذه الأرض

TEV-DEM: انتصار مقاومة عفرين انتصار لجميع الشعوب المتعايشة على هذه الأرض
أصدرت الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي بياناً كتابياً بصدد مقاومة العصر المتواصلة منذ 11 يوماً، وناشدت حركة المجتمع الديمقراطية جميع الشعوب بتعزيز لحمتها ومواصلة النضال إلى جانب مقاومة عفرين .
جاء في نص البيان :
“يواصل عدو الإنسانية، الدكتاتور أردوغان وجيش الاحتلال التركي بمؤازرة المرتزقة، هجومهم الوحشي ضد عفرين. ومنذ 11 يوماً تشهد عفرين مقاومة منقطعة النظير ضد هذه الهجمات الوحشية، هذه المقاومة التي منعت حتى الآن من انتهاك وتدنيس الكرامة الإنسانية. إن الحرب والظلم والاضطهاد وسياسات الاحتلال المتبعة تعتبر بمثابة استمرار لميراث الامبراطورية العثمانية، يتم إعادة تطبيقها اليوم من خلال الدولة التركية ورئيسها الفاشي أردوغان الذي يعتبر نفسه الخليفة الخامس. هذا الهجوم الاستعماري ضد عفرين هو في نفس الوقت تحرك نحو احتلال سوريا. المجازر التي تستهدف الشعب الكردي في عفرين، تستهدف في نفس الوقت الشعوب العربية والمسيحية، والشيشان والشركس والتركمان وجميع شعوب سوريا. جميع شعوب سوريا تكاتفت في عفرين ضد هذا الهجوم الظالم والغاشم، ويواصلون المقاومة كتفاً إلى كتف.
هذا الغزو الاحتلالي التركي يستهدف الشعب الكردي، هذا الشعب الذي تصدى وقاوم ضد فاشية مرتزقة داعش وجبهة النصر، وتوج مقاومته بالنصر المؤزر. فمنذ البداية دأبت فاشية أردوغان على دعم ومساندة مرتزقة داعش والنصرة، واليوم أيضاً جمعت الفاشيين من القاعدة وداعش تحت سقف الجيش الحر، وتستخدمهم ضد الشعوب.
شراكة وتحالف أردوغان مع داعش والنصرة مستمرة اليوم في عفرين. في غزوه الاحتلالي ضد عفرين يستخدم جيش الاحتلال التركي المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك الجوامع. هذه الأساليب الوحشية استخدمتها سابقاً مرتزقة داعش والنصرة. الهدف الأساسي لجيش الاحتلال التركي الذي يقصف أراضي عفرين ويستهدف بشكل يومي النساء والأطفال، هو نشر مرتزقته في هذه الأرض. الشعب الكردي الذي كسب احترام وتقدير الإنسانية جمعاء جراء مقاومته ضد مرتزقة داعش، سوف يواصل اليوم ايضاً المقاومة ضد الوجه الجديد لداعش والمتمثل بفاشية أردوغان والدولة التركية. اليوم وعلى مرأى ومسمع العالم أجمع يتعرض الأطفال والمدنيين للقتل في عفرين. ومن هذا المنطق فإن على كل صاحب ضمير، وجميع القوى الديمقراطية والحقوقية العالمية وجميع الأوساط السياسية التحرك والتصدي لهذه الوحشية.
طالما وجدت قوات احتلال على أراضي عفرين سوريا، فإن مسيرة الشعوب نحو النصر والمقاومة سوف تستمر دون توقف. وكما تصدى الشعب الكردي سابقاً لمرتزقة داعش فإنه سيواصل المقاومة حتى النهاية ضد جميع أشكال المجازر والاحتلال التي تمارسها الدولة التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق