جولة الصحافة

الكشف عن عدد الشهداء والجرحى المدنيين في 9 أيام

الكشف عن عدد الشهداء والجرحى المدنيين في 9 أيام
كشفت إدارة مشفى آفرين والمجلس الصحي في مقاطعة عفرين، حصيلة الجرحى المصابين والشهداء جراء قصف الدولة التركية بالمدافع والدبابات على المناطق الآهلة بالسكان خلال 9 أيام.

وفي المؤتمر الصحفي اليوم الذي تعقده إدارة مشفى آفرين والمجلس الصحي في مقاطعة عفرين، تم الإدلاء ببيان، أوضح حصيلة المدنيين الذين فقدوا حياتهم وأصيبوا جراء القصف المدفعي ومن طائرات الاحتلال التركي ومرتزقته على المناطق الآهلة بالسكان.

وألقي البيان من قبل الإداري في مشفى آفرين جوان محمد، وبيّن بأن معظم الجرحى الذين تم نقلهم إلى المشفى تم استهدافهم بالدبابات والمدافع الثقيلة، موضحاً بأنه لم تصل أي حالة مصابة بالرصاص الحي حتى الآن.

كما أشار جوان محمد، أنه هناك العديد من المدنيين استشهدوا أثناء نقلهم إلى المشفى والبعض منهم استشهدوا حين وصولهم المشفى، بالإضافة إلى العديد من الجثث التي تحولت إلى عدة أشلاء.

لافتاً بأن أغلب المصابين الذين استشهدوا في المشفى نازحين من مختلف مناطق إدلب، حلب، تل قراح ودير جمال وبأنهم توجهوا إلى المقاطعة كونها آمنة لكنهم استشهدوا جراء القصف التركي.

وبيّن الإداري في مشفى آفرين، أن “المجزرة التي ارتكبت في قرية كوبلة التابعة لناحية شيراوا بمقاطعة عفرين لم نتمكن من الحصول على كافة المعلومات المطلوبة بسبب زيادة عدد المصابين، لم تتمكن الإدارة من معرفة هوياتهم بسبب إصاباتهم البليغة”.

كما أفاد الطبيب، بأن الأهالي صرحوا بأنهم كانوا 25 شخصاً مصاباً من قرية كوبلة جميعهم عوائل، منهم 7 حالات خطيرة أحدهم تم إجراء عملية له لا تزال حالته غير مستقرة، بالإضافة إلى 8 شهداء تم جمع أشلائهم بصعوبة، ومعظم منازلهم تدمرت ولا يزال هناك بعض المصابين تحت الأنقاض.

بدورها، قالت الرئيسة المشتركة للمجلس الصحي الصيدلانية أنجيلا رشو، بأنه استشهد يوم أمس، راعي من قرى ناحية بلبله بالإضافة إلى وفاة فتاة تدعى زكية البالغة من العمر 15 عاماً في ناحية موباتا نتيجة الصدمة النفسية جراء القصف.

وكشفت أنجيلا رشو، عن العدد الكلي للمصابين والشهداء منذ بداية القصف الاحتلال التركي لغاية يوم أمس، 153 مصاب (97 رجل، 30 امرأة، 26 طفل)، بالإضافة إلى استشهاد 60 آخرين (29 رجل، 12 امرأة و19 طفلاً).

وطالبت الرئيسة المشتركة للمجلس الصحي، من كافة المنظمات الإنسانية والدول بتقديم الدعم اللازم للمصابين كون أغلبهم حالاتهم حرجة جداً.

ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق