البيانات

الحزب السرياني ينصب خيمة اعتصام لدعم ومساندة “مقاومة العصر”

الحزب السرياني ينصب خيمة اعتصام لدعم ومساندة “مقاومة العصر”
الموقع: xeber24.net
تقرير : كيندا نوح
نصب حزب الاتحاد السرياني في إقليم الجزيرة اليوم خيمة اعتصام أمام مقر الجمعية الثقافية السريانية بحي الوسطى في مدينة قامشلو شارك فيها ممثلين عن حزب الاتحاد السرياني في إقليم الجزيرة، الجمعية الثقافية السريانية، اتحاد الشبيبة التقدمية السريانية، الاتحاد النسائي السرياني، المجلس العسكري السرياني، قوات السوتورو، منظمة الصليب السرياني للإغاثة، بالإضافة إلى أهالي مدينة قامشلو من المكونين العربي والكردي. .
بدأت فعاليات الخيمة بالوقوف دقيقة صمت، من ثم قرأ الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية لفيدرالية شمال سوريا سنحريب برصوم، بياناً بصدد العدوان التركي على عفرين.
وجاء في نص البيان:
“أننا كأحزاب ومؤسسات سريانية ندين العدوان التركي على عفرين ونرفض أي تدخل من قبلهم بالشؤون السوريا وأي احتلال لأراضي سورية، ونعتبر أنه لا يمكن بناء استقرار في المنطقة طالما كانت السياسة التركية تقودها حزب العدالة والتنمية والتي تسعى لتحقيق مصالحها الخاصة على حساب دماء الشعب السوري، والتاريخ يشهد على المجازر التي ارتكبتها الدولة العثمانية بحث شعبنا السرياني الآشوري والتي يريد أردوغان اليوم إعادة إحيائها من خلال فكر التطرف الذي ورثه من الفكر الطوراني.
أن وحدة الشعوب من السريان الآشوريين وعرب وكرد وغيرهم أكدت على مشروعها المشترك وقامت بتأسيس مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية والذي يضمن للجميع حقوقها، وعيشها بكرامة على أرضها، وخلقت مؤسساتها العسكرية التي توحدت تحت راية ق س د، وبفضل هذه الإنجازات والمفاهيم الإنسانية المتحضرة استطعنا أن نهزم جميع القوى الظلامية الإرهابية ومن يلتف حولها ويدعمها، ونبني لأنفسنا نظامنا الإداري منطلقين من مفهوم الوحدة ضمن التنوع والتعددية ومن خلال للوصول إلى سوريا موحدة ديمقراطية تعددية اتحادية.
النظام التركي بعدوانه على عفرين يعبر من سياسته الحاقدة تجاه شعوب المنطقة وتجاه أي مشروع ديمقراطي وهو مارسا عدة طرق مباشرة أو غير مباشرة لمحاربتنا، ومنها دعمهم للتنظيمات الإرهابية واليوم بعد إفلاسه وفشل كل سياساته تجاه مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية وفشل كل مخططاته تجاه عموم الشعب السوري، نجده يقوم بالتدخل العسكري المباشر وعبر كافة أسلحته وجيشة لضرب واحتلال عفرين أمام صمت المجتمع الدولي الذي يستهدف المدنيين العزل وبحدث خلالاً في منطقة كانت مستقرة وكانت ملاذاً لمئات الآلاف من السوريين الذين عانو الويلات الحرب السوريا.
نحن اليوم أذ نقدر عالياً المقاومة الكبيرة والصامدة لأبناء عفرين التي أفشلت وستفشل هذا العدوان التركي، فأننا نعتبر أنفسنا جزءاً من هذه المقاومة، وجاهزين للنضال دفاعاً عن حقوقنا ووجودنا، وهذا هو الطريق الذي اخترناه منذ البداية وتوحدي جبهاتنا ضد أي محتل وطامع باغتصاب أراضينا، ونعاهد شهدائنا وعموم شهداء الحرية بأننا سنحافظ على المبادئ والقيم التي دافعتم عنها ولن نتنازل حتى تحقيق النصر.كما إننا كمؤسسات وأحزاب سياسيه ومدنية وعسكرية نناشد المجتمع الدولي للتدخل وإيقاف هذا العدوان التركي الذي يستهدف الأمن والاستقرار ويستهدف عموم الشعوب في مختلف اديانها وقومياتها ومذاهبها لضرب العيش المشترك فيما بينهم”.
هذا ومن المقرر أن تستمر فعاليات خيمة الاعتصام حتى ساعات المساء اليوم بإلقاء الكلمات من قبل الوافدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق