البيانات

مجلس عوائل الشهداء يدعو الأمم المتحدة إلى تذكر تضحيات شعب روج أفا و وقف الإرهاب التركي على عفرين

مجلس عوائل الشهداء يدعو الأمم المتحدة إلى تذكر تضحيات شعب روج أفا و وقف الإرهاب التركي على عفرين
استنكر مجلس عوائل الشهداء و بجميع العبارات العدوان و الإرهاب التركي على مناطق شمال سوريا, مشدداً أن ما يجري من اعتداءات على عفرين ما هي إلا عبارة عن هجوم على الديمقراطية.
كما حضّ المجلس الأمم المتحدة و الاتحاد الاوربي إلى تذكر ما قدّمته وحدات حماية الشعب و قوات سوريا الديمقراطية من تضحيات عند محاربة التنظيم الإرهابي “داعش”, داعياً اياهم التدخل و توضيح موقفهم من هجمات الجيش التركي الوحشية.
وجاء في نص البيان:
“بيان إلى جميع القوى الديمقراطية في العالم وشعوب المنطقة وشعبنا السوري وعوائل الشهداء في كانتون الجزيرة وأهلنا في عفرين الحبيبة, أن مقاومة العصر التي تبذلها قوات السورية الديمقراطية ووحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة وجميع المكونات المتعايشة في عفرين ضد أكبر طاغية وحشية في العالم الجيش التركي العثماني هي مقاومة تاريخية وستتوج بالنصر الأكيد لشعبنا في عفرين ضد الاحتلال التركي.
ونحن مجلس عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة ندين ونستنكر بجميع العبارات الهجمات الفاشية التركية على أراضي شمال سوريا وروج آفا كردستان, إن ما يحصل في عفرين ماهي إلا عبارة عن الهجوم على الديمقراطية ومفهوم الأمة الديمقراطية وعلى التعايش المشترك لجميع المكونات المتواجدة في إقليم عفرين وذلك بسبب فشل سياسة الحكومة التركية في داخل تركيا وطمسها لجميع أشكال الديمقراطية لذا تقوم بالهجوم على أراضي شمال سوريا وذلك بعد هزيمتها مع حلفائها من جبهة النصرة وداعش والجيش الحر في جميع المناطق من قبل القوات السورية الديمقراطية ووحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة في كل من مدن كوباني و منبج والطبقة ومعقلها في الرقة والآن في دير الزور فلم يرق لها تلك الانتصارات وكسر أخواتها في تلك المعارك فقامت بالهجمات المباشرة بالطيران والدبابات والصواريخ والمدافع على عفرين التي احتضنت مئات الآلاف من النازحين خلال الأعوام السابقة.
إن أهلنا وقواتنا في عفرين ومنذ عشرة أيام يقومون بمقاومة عظيمة ويسطرون صفحات التاريخ بملاحم بطولية ويعلمون العالم ماهو معنى المقاومة والتضحيات وكيف يدافعون عن الوطن وتراب الوطن بدمائهم الزكية والطاهرة كما قامت البطلة الشجاعة الشهيدة أفستا خابور بعملية فدائية ضد الجيش التركي وأذياله هذه هي روح المقاومة وإرادة شعب لا يقهر, فبهذه المعنويات العالية والإرادة الحرة لدى شعبنا في عفرين نقف جنباً “إلى جنب أخوتنا حتى كسر هذا العدوان الفاشي التركي المتمثل بأردوغان وحكومته وحزبه.
نداؤنا للأمم المتحدة، الاتحاد الاوربي والإنسانية جمعاء هو أن الشعب الكردي والعربي والسرياني من خلال قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة دافعوا عن الشرف والكرامة الإنسانية من خلال محاربة داعش. وعلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والإنسانية جمعاء أن ينددوا بهجمات وخطر دولة الاحتلال التركي على أراضي سوريا وعفرين، وأن يوضحوا موقفهم من هذه الهجمات الإرهابية والتعسفية، وأن يحترموا حقوق الشعب الكردي والعربي ووجوده والحياة الديمقراطية والحرية ويدعموا مقاومة أهالي عفرين.
وكذلك نقول لكل أبناء شعبنا في أجزاء كردستان الأربعة وخارج الوطن الذين التفوا بروح وطنية، ديمقراطية وبمقاومة لامثيل لها حول مقاومة كوباني وتكاتفوا ضد المرتزقة الفاشيين والدولة التركية ووحدوا كلمتهم أنه حان الوقت ليستخدموا جميع إمكانياتهم وقوتهم من أجل الدفاع عن كرامة ومقاومة عفرين أيضاً ويقفوا في وجه الدولة التركية، وأن ينظموا أنفسهم وينتفضوا .
ونعاهد قوات السورية الديمقراطية والشهداء والقائد آبو APO السير قدماً “لتحقيق وبناء مشروع الأمة الديمقراطية , وسنكون ماضين معهم حتى آخر نقطة من دمائنا وبفضل دماء شهدائنا وفلسفة القائد آبو سيكون النصر لقيم المجتمعات الحرة والحقيقة مقاومتنا وبحقيقة إصرارنا ننتصر ونحن بدورنا كعوائل الشهداء في روج آفا نكون فدائيون لمشروع القائد أبو وفلسفته ونكون مقاتلين جنباً” جنب YPG U YPJ في الرقة وجميع جبهات القتال حتى لو كان في أي مكان يوجد الظلم والمنظمات الإرهابية ونجدد عهدنا لشهدائنا والقائد آبو والسير قدما” حتى النصر.
لذا ندعو جميع المكونات وجميع عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة للمشاركة في المسيرة التضامنية والجماهيرية التي سوف تقام في قامشلو يوم الثلاثاء في 30/1/2018 من أجل دعم ومساندة أهلنا في عفرين وليرى جميع العالم أننا شعب واحد وشعب صامد ضد جميع الهجمات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق