شؤون ثقافية

آفيستا خابور

آفيستا خابور
التي تنحدر من عفرين دخلت مع القنابل التي تحملها إلى داخل الدبابة التركية ودمرت الدبابة مع من فيها من الجنود.
 
أيُّ قلبٍ كُنتِ تحملينهُ بيّنَ ضلوعِكِ آڤيستا خابور
وأيُّ قوةٍ كُنتِ تتحليّنَ بها يا بنتَ عفرين
كَـ سابقاتِكِ في الفداء ، رسمتِ لنفسكِ إطاراً مُزركشاً بعناقيد العزِّ والفخار ، بيّنَ صفحات التاريخِ الذي سيُشرقُ من جديد بحلولكِ ضيفةً غيرَ راحلةٍ منه ، مُدخلةً صورتكِ الشامخة داخله ، وشُعاعُ البرِّ بوطنك يزدانُ نوراً وشموخ ، أيا بنتَ الأبرارِ والأحرار .
من قلبي لروحكِ الطَّاهرة ، ولأشلاءِ جسدكِ الطَّاهر المُتناثرة كأوراقِ الورد ، تعطِّر ثرى ارضكِ ومسقط رأسك ، ألفُّ تحيّةِ إجلالٍ وتقدير
دمتِ قدوة لكُلِّ مُقتدٍ بنورِ الكرامة ….
 
كُلنا فخرُ بكِ
مهدية سليم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق