البيانات

حزب العملي الشيوعي في سورية يدعوا إلى وقوف الحرب في عفرين على الفور وإيجاد حل سياسي يحقق أهداف الشعب

حزب العملي الشيوعي في سورية يدعوا إلى وقوف الحرب في عفرين على الفور وإيجاد حل سياسي يحقق أهداف الشعب

حزب العمل الشيوعي في سورية
بيــــــــــــــــــــــــــــــــــان

لا للحرب التركية على عفرين السورية

تأتي خطوة الغزو التركي لمنطقة عفرين السورية في سياق تدخلها المباشر وغير المباشر بالشأن الداخلي السوري، الذي بدأته مع تفجر الثورة السورية ( 2011) ودورها في عسكرة وتطييف التحرك الشعبي ، وفتحها الحدود لدخول الأسلحة والمقاتلين المتطرفين و ” المعتدلين” وبسط نفوذها في جرابلس وإعزاز وغيرهما من الشمال السوري …الخ تحت ذرائع وحجج مختلفة.
لكن التدخل العسكري التركي في منطقة عفرين السورية ، يأخذ أبعادا أخرى بحكم التركيبة السكانية للمنطقة ذات الأغلبية الكردية. بنفس الوقت يأتي في سياق تطور المعطيات على هذه الرقعة الجغرافية بالذات، سواء لجهة إعلان استفتاء كردستان العراق، أو لجهة تشكيل الولايات المتحدة الأمريكية قوة عسكرية حدودية قوامها قوات سورية الديمقراطية ( قسد ) ذراع حزب الاتحاد الديمقراطي السوري (ذو التوجه الانفصالي) تفصل حدود شمال العراق عن شرق سوريا، وغرب الفرات عن شرقه حيث يتواجد النظام، ويفصل أيضا الحدود التركية وذلك تحت حماية القوات الأمريكية . وهو ما تعتبره تركيا ترسيماً لحدود دويلة كردية جديدة في شمال وشمال شرق سورية ( راعيتها أمريكا ) والذي يمثل تهديدا لأمنها القومي . وعليه اتخذت قرار الغزو بتواطؤ دولي أمريكي ( كي تمتص الغضب التركي منها ) روسي ( المقايضة مع ادلب ) وباستخدام حلفائها المحليين ( الجيش الحر، جبهة النصرة ) برا وطيرانها جوا، لينزل الموت فوق رؤوس المدنيين قبل المسلحين، وبهذا تفتح الباب واسعا أمام صراعات وعداوات جديدة ذات طابع أثني عربي _ كردي، و آخر طوراني_ كردي، تدفع شعوب المنطقة ثمنه من دماء أبنائها.
ولذا نحن في حزب العمل الشيوعي ندين هذه الحرب التركية المدمرة على عفرين، وندعو إلى وقفها فوراً، والعمل على إيجاد حل سياسي يحقق أهداف الشعب السوري بعربه وكرده ، ويحافظ على وحدة سوريا أرضا وشعبا، كما ندين الصراع الدولي والإقليمي فوق أرضنا الذي ندفع كشعب سوري ثمنه دماء وأرزاقا ومصالح متعددة، وندعو إلى وقف هذه التدخلات فورا ودون استثناء ، ابتداءً بالتدخل الأمريكي ومحاولته فرض مشروعه التفتيتي الطائفي (سني_ شيعي) و الاثني ( عربي_ كردي ) الذي يتساوى مع طموحات قوى كردية من بينها حزب الاتحاد الديمقراطي، ونطالب الأخوة الكورد بالوقوف ضد هذا المشروع ، لأنه سيأتي بالخراب والموت لشعوب المنطقة كافة ، ولن يكونوا سوى أداة أو ورقة تتلاعب بهم الدول الكبرى، وعندما تحقق مصالحها تتركهم لأقدارهم ( تجربة الاستفتاء ، ومهاباد ) وبالتحديد الولايات المتحدة الأمريكية.
كما ندين التدخل الروسي والإيراني . وندعو إلى وحدة نضال شعوب المنطقة عموما وشعبنا السوري خصوصا ضد القمع والاستبداد والتمييز أيا كان قوميته ومذهبه وعرقي وضد الفاشية الدينية بتفرعاتها ، والنضال من أجل قيام نظام وطني ديمقراطي، نظام يقوم على المواطنة المتساوية لجميع أبناء الشعب السوري .
لا للحرب الدائرة في سوريا
لا للحرب التركية على عفرين
لا للتدخل الأجنبي والإقليمي في سوريا
عاشت سوريا دولة حرة موحدة أرض
المكتب السياسي
حزب العمل الشيوعي في سوريا
26/ 1/ 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق