البيانات

TEV-DEM:’أهالي عفرين يسطرون الملاحم على نهج مقاومة كوباني‘

TEV-DEM:’أهالي عفرين يسطرون الملاحم على نهج مقاومة كوباني‘
موقع: xeber4.net
أصدرت حركة المجتمع الديمقراطي بياناً كتابا هنأت الذكرى السنوية الرابعة لتحرير مدينة كوباني، وقالت إن “الإنسانية تشهد اليوم مقاومة تاريخية جديدة .
وأضافت حركة المجتمع الديمقراطي بيانها إن الإنسانية تشهد اليوم، وبالتزامن مع الذكرى السنوية لمقاومة كوباني، مقاومة تاريخية جديدة، “منذ 8 أيام، وأهالي عفرين الذين تكاتفوا مع قوات الحماية، يسطرون مقاومة بطولية ضد الفاشية والدكتاتورية والاحتلال.”
البيان استذكر جميع شهداء مقاومة عفرين كما حيا مقاومة قوات الحماية وأهالي عفرين.
وجاء في البيان أيضاً “إن الدولة التركية أسست استراتيجيتها عل معاداة الشعوب، وبشكل خاص معاداة الشعب الكردي. وعملت دائماً وفي كل الظروف على إظهار عدائها للشعب الكردي ولجميع الشعوب المناضلة والمطالبة بالحرية، من خلال شن الهجمات الوحشية. لقد ارتكبت دولة الاحتلال التركية على مدى تاريخها مجازر إبادة ضد الشعوب، وتسعى اليوم إلى ارتكاب مجزرة مماثلة في عفرين. إن دكتاتورية أردوغان وفاشية العدالة والتنمية والحزب القومي AKP-MHP، كلما فشلت في سياساتها الداخلية، وكلما أصابها الضعف واتجهت نحو الفناء، كلما ازدادت سعاراً وغطرسة ضد الشعب الكردي وضد شعوب الشرق الأوسط، وتسعى إلى تنفيذ مساعيها الاستعمارية بمزيد من الظلم والقهر والاضطهاد.”
حركة المجتمع الديمقراطي نوهت إلى أن دكتاتورية أردوغان تحولت اليوم إلى بلاء كبير ليس على الشعب الكردي فقط، بل على جميع الشعوب العربية والمسيحية والتركمانية والشيشان والشركس، وعلى الإنسانية جمعاء. كما أشارت إلى أن هذه الدكتاتورية ومنذ بدايات الأحداث في سوريا وحتى اليوم قدمت جميع أنواع الدعم والمساندة لمرتزقة داعش والنصرة وباقي المرتزقة، ضد نضال شعبنا في الحرية “وتحت أنظار العالم أجمع”.
البيان نوه أيضاً إلى أن الدولة التركية وبعد هزيمة مرتزقة داعش على أيدي الشعب الكردي وباقي شعوب شمال سوريا، بدأت بالتدخل بشكل مباشر في أراضي شمال سوريا، وأضاف “منذ 8 أيام تتعرض قرى وبلدات ومدن عفرين لغارات جوية من الطيران التركي وقصف متواصل بالمدافع والدبابات والأوبيس. جيش الاحتلال ومرتزقته يديرون حرباً عنيفة لا أخلاقية ضد شعوب عفرين مستخدمين الدبابات وكافة التقنيات الحديثة. جيش الاحتلال الذي زج بالآلاف من جنوده ومرتزقته مما يسمى “الجيش الحر” يسعى إلى احتلال عفرين. ولكن جيش الاحتلال التركي ودكتاتورية أردوغان لم تحصد على مدى 8 أيام متواصلة سوى الفشل والخزلان”.
البيان أشاد بالمقاومة التي تبديها قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة في عفرين ضد الجيش التركي “شعب عفرين سوف يواصل المقاومة بروح واحدة وإرادة موحدة، ولن يتخلى عن قراه ومدنه وسيدافع عنها حتى النهاية”.
حركة المجتمع الديمقراطي أكدت أيضاً إن هزيمة الدولة التركية في عفرين ستفتح الطريق أمام فرص ومستجدات جديدة. “إن حرية الشعب الكردي ستكون في نفس الوقت عاملاً وسبباً لتحقيق حل ديمقراطي وعادل ودائم للشعوب السورية. هزيمة الاستعمار والفاشية التركية في عفرين تعني تحقيق الديمقراطية في الشرق الأوسط، وتحقيق الحياة التشاركية الحرة والديمقراطية للشعوب.” وأهابت بأبناء الشعب الكردستاني في جميع أجزاء كردستان والخارج، وأصدقاء الشعب الكردي والقوى الديمقراطية والتحررية بالالتفاف حول مقاومة عفرين.
البيان أشار أيضاً إلى ضرورة رص الصفوف وتعزيز مساعي تحقيق الوحدة الوطنية، وأهابت بالأحزاب والتنظيمات السياسية والشخصيات الكردية بأداء مسؤولياتها التاريخية والمشرفة. “أياً كانت أعداد قوات الجيش التركي ومرتزقته، ومهما كانت التقنيات العسكرية التي يستخدمونها ضد إرادة ومقاومة الشعوب، فإن النتيجة ستكون دائماً الهزيمة والخزلان. لقد أثبت التاريخ إنه ليس هناك أية قوة أقوى من إرادة ومقاومة الشعوب. فكما تمكنت إرادة الشعوب في مقاومة كوباني من هزيمة قوة الدولة التركية وفاشية داعش سوية. فإن الدولة التركية المحتلة ستلقى نفس المصير في عفرين وستتلقى ضربة قاسية”.
وأنهت حركة المجتمع الديمقراطي بيانها بالقول “إن أهلنا في عفرين، وقوات الحماية، والتزاماً بروج مقاومة الشيخ مقصود وروح مقاومة كوباني، يسطرون ملحمة جديدة. وبمزيد من الإصرار وقوة الإرادة يؤكدون تمسكهم بديارهم، وأنهم لن يتخلوا عن قراهم ومدنهم. مرة أخرى نحي المقاومة المتصاعدة في عفرين منذ 8 أيام. من المؤكد إن دولة الاحتلال التركية سوف تتلقى ضربة قاصمة في مواجهة إرادة ومقاومة عفرين، ومنذ الآن يتضح إن مقامة عفرين هي التي تنتصر.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق