الأخبار

وكالة : كتائب المجلس الوطني الكردي تشارك في العدوان على عفرين

وكالة : كتائب المجلس الوطني الكردي تشارك في العدوان على عفرين
يشارك العناصر التابعين للمجلس الوطني الكردي قوات الاحتلال التركي في هجماتها على مقاطعة عفرين، ومن خلال هذه المشاركة يظهر المجلس مرة أخرى أنه يعمل ضد المصلحة الكردية ويعملون كنعناصر يتم شرائهم من قبل الدولة التركية لعدو الأول للقضية الكردية.
وثبت مشاركةً المجلس الوطني الكردي في العدوان على عفرين عن طريق أحد العناصر في ما يسمى بـ “جيش النخبة” والقائد السابق لكتيبة “آزادي” التي قاتلت مع جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام) في مدينة سريه كانيه بإقليم الجزيرة عام 2013.
وعمل المجلس الوطني الكردي دائما على تشكيل مجموعات مسلحة بمسميات مختلفة وكانت تساعد الجماعات الإرهابية في أغلب هجماتها على مناطق روج آفا والأحياء الكردية في مدينة حلب, ففي عام 2012 شكل المجلس عدة مجموعات بأسماء مختلفة منها “كتيبة آزادي, كتيبة شيخ معشوق الخزنوي, كتيبة صلاح الدين الأيوبي, ومشعل تمو”
وشاركت كتيبة صلاح الدين الأيوبي في الهجمات على حيي الأشرفية والشيخ مقصود بحلب, فيما لعبت كتيبة مشعل تمو دوراً بارزاً في الهجمات على سريه كانيه.
وكان من أبرز قادة تلك الكتائب التابعة للمجلس الوطني الكردي شخص يدعى “عبد العزيز تمو” وهو قائد كتيبة مشعل تمو، والذي أصيب في اشتباكات سري كانيه ونقله مرتزقة تركيا إلى المشافي التركية لتلقي العلاج، وظهر بعدها عبد العزيز مرة أخرى في تركيا خلال اجتماع عام مناهض لثورة روج آفا وأعلن الاجتماع محاربته لثورة روج آفا وبكافة الوسائل.
واعترف مسؤولو المجلس الوطني الكردي بألسنتهم بأن لهم خلايا نائمة في مدن روج آفا تقوم بأعمال تخريبية كثيرة لم تسلم منها روج آفا. فخلال عامي 2013-2014 نفذت تلك الخلايا تفجيرات عديدة في مدن تربه سبيه, عفرين وكركي لكي, ففي مدينة عفرين استهدفوا مبنى تنظيم اتحاد ستار وتم تفخيخ سيارة الرئيس المشترك للمجلس الشعبي في عفرين عطوف عبدو، إضافةً لاستهداف مؤسسات المجتمع المدني بعبوة ناسفة راح ضحيتها أربعة أفراد من عائلة واحدة من ناحية موباتا، في 22/8 من عام 2013. وفي 4 أيلول تم تفجير عبوة ناسفة أمام مبنى أكاديمية الإعلام الحر بعفرين.
وهذه المرة ظهر المرتزق المدعو “آزاد شعبو” والذي يقود مرتزقة “كتيبة النخبة” بعد أن كانت تسمى “كتيبة آزادي” إبان الهجوم على سريه كانية، والعمل مع الاحتلال التركي في احتلال مدن جرابلس وأعزاز والباب.
آزاد شعبو، من سكان ريف مقاطعة عفرين شكل كتيبة “آزادي” في تل عرن، وحارب وحدات حماية الشعب منذ تشكلها في مقاطعة عفرين، وعرف بتبعيته للاحتلال التركي منذ ذلك الوقت وكان يأخذ أوامره من قادة المجلس الوطني الكردي والتي بدورها تأخذ أوامرها من الميت التركي.
وقال آزاد شعبو، لوكالة الأناضول التركية أنه يشارك مع الاحتلال التركي لقتال وحدات حماية الشعب في عفرين، ووصف وحدات حماية الشعب بـ “الخيانة والعمالة للنظام السوري”.

ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق